أخبار الوطن

دراسة خاصة بالمخاطر من أجل تسيير أفضل لورشة إعادة تأهيل نفق جبل الوحش بقسنطينة

أعدت المؤسسة الوطنية كوسيدار المكلفة بإعادة تأهيل نفق جبل الوحش (قسنطينة) الذي يعد جزءا من الطريق السيار شرق/غرب وتعرض لانهيار جزئي في جانفي 2014 دراسة خاصة بالمخاطر من أجل السماح بأفضل تسيير لهذه الورشة التي تشكل خطرا بالنسبة للعمال حسب ما علم اليوم الخميس من مسؤولي الوكالة الوطنية للطرق السيارة.

وأوضح ذات المصدر، بأن عملية إعادة تأهيل هذا الجزء من الطريق السيار شرق/غرب التي تم إطلاقها سنة 2017 بآجال 24 شهرا لم تستكمل بعد لعدة أسباب ذات صلة على وجه الخصوص بتعقد التضاريس التي تشكل أخطارا حقيقية على اليد العاملة حيث اصبح من الضروري إعداد دراسة مخاطر ستسمح بتأمين ودعم الورشة.

وأشار نفس المصدر، إلى أن معدل تقدم الأشغال لم يتجاوز نسبة 15 بالمائة، لافتا إلى أنه تم مؤخرا وضع مخطط عمل “استعجالي” يتمحور حول تأمين المواقع من خلال تدابير للحماية والتدخل التقني من طرف مؤسسة كوسيدار وذلك من أجل تسريع الأشغال.

وقد تم إنجاز عملية تشخيص واسعة للعراقيل التقنية والعوائق الطبيعية المطروحة ضمن الورشة وهو ما أسفر عن سلسلة من التدابير التي يتعين إتباعها لتسريع الأشغال وتفادي أي حوادث محتملة.

وسيتم القيام بالأشغال ضمن هذه الورشة وفق رزنامة سيتم ضبطها لاحقا من طرف تقنيي مؤسسة كوسيدار والتي ستأخذ  بعين الاعتبار التحفظات والحلول المقترحة في إطار دراسة المخاطر التي تم إعدادها.

وبعد أن سلط الضوء على أهمية هذا النفق في “جعل الطريق السيار شرق/غرب ذو مردودية” من ناحية الوقت أبرز ذات المصدر بأنه لم يتم لحد الساعة ضبط أي تاريخ لاستلام هذه الورشة التي كان من المزمع استلامها في 2019 حسب الآجال المتفق عليها ضمن صفقة الإنجاز.

جدير بالذكر أنه تم إنجاز طريق اجتنابي على امتداد 13 كلم من أجل تسوية مشكل غلق هذا النفق.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى