آخر الأخبارأخبار الوطن

  رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي خلال استقباله قائد “أفريكوم”: الجزائر دحرت الإرهاب لوحدها دون أي مساعدة أجنبية  

رسائل الفريق السعيد شنقريحة للقائد العام للقوات الأمريكية في إفريقيا "أفريكوم"

ذكر رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، الفريق السعيد شنقريحة القائد العام للقوات الأمريكية في إفريقيا “أفريكوم”، الفريق الأول ستيفان تاونساند، بأن الجزائر تغلب على الإرهاب بفضل عزيمة وإصرار أفراد الجيش الوطني الشعبي ودون مساعدة من أي طرف أجنبي كان إضافة إلى القناعات العالية التي كانت راسخة لدى المواطنين طيلة الأزمة الأمنية التي عاشتها البلاد خلال التسعينات.

في كلام رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، كثير من الرسائل للخارج، ذكر فيها الفريق السعيد شنقريحة بصمود الجزائر أمام إرهاب همجي حاول لعقد من الزمن على زرع الخوف وسط الجزائريين وعمل على تخريب الاقتصاد الوطني واستهدف مؤسسات الدولة، لكن في النهاية النصر كان للشعب بفضل تضحيات كل المنتسبين إلى المؤسسة العسكرية ومختلف الأجهزة الأمنية.

الفريق السعيد شنقريحة اختار المصطلحات في لقائه مع القائد العام للقوات الأمريكية في إفريقيا “أفريكوم” لدى استعراضه للتجربة الجزائرية في مكافحة الإرهاب، قائلا ” تمكنت الجزائر في الأخير بعد كفاح مرير وبدون هوادة من دحر الإرهاب الذي كان علينا مواجهته منذ سنوات التسعينات، وهو ما يعد إنجازا كان ثمنه تضحيات جسيمة، بشرية ومادية”.

وبلغة صارمة أكد رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي القائد العام لـ “أفريكوم” الفريق الأول ستيفان تاونساند بأن “الجزائر تغلبت على الإرهاب وحدها ودون مساعدة من أي طرف أجنبي كان، بفضل عزيمة وإصرار قواتها المسلحة والتعاون الوثيق بين مختلف الأسلاك الأمنية وكذا القناعات العالية للمواطنين”، وبخطاب بالغ الأهمية بأبعاد سياسية جدد الفريق السعيد شنقريحة موقف الجزائر في سنوات التسعينات الرافض لكل تدخل أجنبي في شؤونها الداخلية فقدر على همجية الجماعات الإرهابية  كان رد المؤسسات الأمنية فبفضل العزيمة والإصرار طويت عشرية “الدم والخراب” دون مساعدة أي دولة أجنبية .

تصريحات الفريق السعيد شنقريحة فيها أيضا رسائل للعالم برمته في ضل التغيرات الجيوسياسية والأزمات الإقليمية والدولية الراهنة مفادها أن الجزائر لا تتفاوض في سيادة ترابها وشعبها مهما كانت الظروف فالجيش الوطني الشعبي علمته التجارب السابقة كيف يحمي ويدافع عن أمنه الداخلي في أحلك الفترات، فالجيش الذي تصدى لإرهاب أعمى بإمكانه اليوم وغدا على صد كل محاولات ضرب استقرار مؤسسات الدولة مهما كان مصدرها من الداخل أو الخارج بعيدا عن الوصاية الأجنبية.

لقاء الفريق السعيد شنقريحة مع القائد العام لـ “أفريكوم”، أراده رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي أن يكون محطة جديدة للعلاقات الجزائر – الأمريكية في المجال العسكري سواء تعلق الأمر بالتعاون الأمني الثنائي أو في بلورة حلول بصفة تشاركية للأزمات في إفريقيا وحتى في العالم انطلاقا من كون كلا البلدين يحوزان على الإمكانيات لتحقيق هذا المسعى.

 

ولكون الوضع الدولي عموما يمر بفترة حساسة نتيجة الأزمات الأمنية والحروب بالوكالة هنا وهناك وحتى بجوارنا، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي فضل استعمال مصطلحات “الشفافية والصراحة” وفيها معنى كبير وعميق لأن أساس التعاون العسكري بين الدول هو مبدأ الثقة.

الأكيد أن القائد العام للقوات الأمريكية في إفريقيا “أفريكوم”، الفريق الأول ستيفان تاونساند على دراية تامة بصلابة موقف الجزائر عندما يعلق الأمر بالقضايا الأمنية – العسكرية سواء تعلق الأمر بالداخل أو من مختلف الأزمات خاصة تلك المحيطة بنا، لقاء من شأنه أن يمهد لعهد جديد بين مؤسسة الجيش الوطني الشعبي و “أفريكوم”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق