أخبار الوطنرياضة

رئيس الإتحادية الجزائرية لكرة القدم (الفاف) ”من الصعب إستئناف البطولة”

أكد رئيس الإتحادية الجزائرية لكرة القدم (الفاف)، خير الدين زطشي، بأنه من الصعب إستئناف مختلف منافسات كرة القدم المعلقة منذ شهر مارس الفارط، بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد، مدافعا في ذات السياق عن القرار الأخير للمكتب الفدرالي باستدعاء جمعية عامة استثنائية للفصل في مصير البطولات.

وصرح  زطشي على أمواج الاذاعة الوطنية اليوم الجمعة: ”الإستئناف سيكون صعبًا الوضع الصحي لا يسمح بذلك، لا يمكننا الحفاظ على قرار اتخذ قبل شهور، نحن في شهر يوليو وأعتقد أن السياق الحالي والبيانات ليس هو نفسه، على عكس ما كان عليه الحال في مايو. يجب دراسة نهاية للبطولة بشكل جيد على جميع الجبهات.

تتمثل المقترحات في إيجاد الصيغة الصحيحة لإنهاء البطولة، و ستكون المسؤولية جماعية، ولا يتعلق فقط بالفاف “.

وكان المكتب الفيدرالي للاتحادية الجزائرية لكرة القدم قد قرر خلال إجتماعه ،يوم الأربعاء الفارط، بمقر الفاف بتحديد ثلاث فرضيات في حال اتخاذ أعضاء الجمعية العامة الاستثنائية قرار توقيف بطولة الموسم الحالي.

وأضاف : ”أولاً، سيتعين على أعضاء الجمعية العامة اتخاذ قرار بشأن إيقاف أو استمرار البطولة. في حالة الموافقة على التعليق النهائي للمسابقة،سيتم تقديم ثلاثة مقترحات: تتمثل في موسم أبيض أو تحديد البطل بدون نزول أو تحديد البطل بالصعود والنزول”.

من جهته، أكد المسؤول الأول على مبنى دالي ابراهيم بالعاصمة رئيس المكتب الفيدرالي  أن قرار إستدعاء جمعية عامة استثنائية يتوافق مع ”الوضع الاستثنائي الحالي الذي نمر به’‘، قبل أن يضيف: ”المادة 82 من النظام الأساسي تسمح للمكتب الفدرالي بإنهاء البطولة، ولكن من أجل التشاور الديمقراطي، فضلنا وضع الكرة في الجمعية العامة. هدفنا هو إشراك جميع أطراف كرة القدم الجزائرية. إذا اتخذنا القرار على مستوى المكتب الفدرالي، فلن نتجنب الانتقادات “.

الفيفا سمحت لنا بالحصول على الاستشارة الكتابية

فيما يتعلق بالطريقة التي تعتزم الاتحادية اعتمادها لتنظيم الجمعية العامة الاستثنائية، في ظل وجود وباء كورونا، أوضح رئيس الهيئة الاتحادية أنه تم مراسلة وزارة الشباب والرياضة وكذلك الاتحادية الدولية لكرة القدم.

وصرح زطشي: ”لقد طلبنا من وزارة الشباب والرياضة أن تعطينا موافقتها على تنظيم هذه الجمعية العامة الاستثنائية بحضور الأعضاء. ولكن ، سيكون هذا الخيار صعب التحقيق والمنال في ظل الوضع الصحي ، حتى لو كان لدينا كل شيء مخطط له من حيث التنظيم. إذا لزم الأمر، ستعقد الفاف جمعية عامة من خلال إستشارة كتابية، خاصة وأننا تلقينا الضوء الأخضر من الفيفا لاعتماد هذه الصيغة في إطار تنظيمي.

ومن جهة أخرى من الصعب الاعتماد تقنية الفيديو عن بعد لأسباب تقنية (شبكة الإنترنت)”.

بالموازاة من ذلك، يتوقع خير الدين زطشي تاريخ اجراء الجمعية الاستثنائية، تنظيمها “قبل عيد الأضحى المبارك (31 يوليو) حيث قال في هذا الصدد: ”نود أن نثبت بشكل قاطع على المصير المخصص لهذا الموسم، نحن في وضع استثنائي.

المادة 29 : لا تقتصر على ثلاث نقاط (تغيير مقر الفاف، تغيير النظام الأساسي، وحل الفاف) التي يتم تناولها خلال جمعية استثنائية. نتخيل أن الجمعية العامة العادية جرت في مارس، ووقع أمر غير متوقع بعد شهر، في هذه الحالة لا يمكننا الإنتظار لمدة عام لمحاولة إيجاد حل! “.

قبل أن يضيف قائلا: ”بمجرد أن تقرر الجمعية العامة في مصير الموسم الحالي، سوف نراقب الوضع الصحي عن قرب، بينما سنفتح الميركاتو الصيفي لمدة 12 أسبوعًا للسماح للأندية باختيار اللاعبين. كما أدعو الأندية للاستثمار في البروتوكول الصحي الذي سيتم تطبيقه تحسبا للموسم المقبل “.

وفي نهاية المطاف، نفى زطشي وجود عداوة مع شباب بلوزداد، متصدر الرابطة المحترفة الأولى لكرة القدم.

وقال زطشي: ”شباب بلوزداد سيطر على البطولة منذ البداية كما أنه تحس بشكل ملحوظ في التسيير ولكن لم أفهم بعض الأطراف التي تنوي زرع الفتنة وبث الخلاف، أنا ضد هذه الأفعال. الشباب فريق كبير ونحترمه. أطلب من توفيق قريشي أن يكون رزينا في تصريحاته. إذا قررت الجمعية العامة منح اللقب للشباب، فسوف نقدم له الكأس بكل سرور”.

للتذكير، حافظ المكتب الفدرالي في مناسبتين على القرار الذي اتخذه في 30 أبريل لإستمرار موسم 2019-2020، مؤكدا أن السلطات العامة فقط هي المخولة بالبت في إمكانية العودة إلى الأنشطة الرياضية و كرة القدم ولكن الخميس 9 يوليو، أعلنت وزارة الشباب والرياضة عدم اسماح “في الوقت الراهن” باستئناف المسابقات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

عشرين − 18 =

زر الذهاب إلى الأعلى