آخر الأخبارأخبار الوطن

رئيس الجمهورية: الجزائر تجمع الفرقاء و القمة العربية القادمة يجب أن تكون جامعة

أكد رئيس الجمهورية, السيد عبد المجيد تبون, مساء اليوم الجمعة, أن الجزائر دولة تجمع الفرقاء, في إشارة الى مشاركة سوريا في القمة العربية القادمة التي ستحتضنها الجزائر في مارس 2022, مشددا على
ضرورة أن يكون هذا اللقاء جامعا.
وقال السيد تبون خلال لقائه الدوري مع ممثلي الصحافة الوطنية : “لما ننظم قمة عربية يجب تكون قمة جامعة, و من المفروض أن تكون سوريا حاضرة. أتمنى أن يمثل هذا الموعد انطلاقة جديدة للعالم العربي لأنه ممزق, اتمنى ان يكون اجتماعا شاملا”, مضيفا أن “الجزائر لا تكرس التفرقة بين العرب, فنحن دولة نجمع الفرقاء, في افريقيا, في العالم العربي, وحتى في اوروبا و البلقان”.
ولدى تطرقه لملف اصلاح الجامعة العربية, أشار رئيس الجمهورية أن الأخيرة “لم تتغير منذ 1948”.
و تابع يقول : “كل المنظمات تغيرت, بما فيها الامم المتحدة التي كانت عصبة الأمم و الاتحاد الافريقي (منظمة الوحدة الافريقية سابقا), و التي اصبحت تسير حاليا بقرارات تنظيم داخلي ناجعة, الا الجامعة العربية”.
وختم الرئيس تبون قائلا : “علاقاتنا أولا متوسطية, مغاربية وعربية. علاقاتنا بالدول المسلمة كلها طيبة, الا من يريد معاداتنا, فالجزائر لا تعادي أحدًا

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق