آخر الأخباردولي

رئيس الجمهورية: الجزائر ستسعى لوضع القضية الفلسطينية فـي “صلب أولويات” القمة العربية القادمة

أكد رئيس الجمهورية، السيّد عبد المجيد تبون،اليوم الإثنين، أن الجزائر تسعى جاهدة لوضع القضية الفلسطينية فـي صلب أولويات القمة العربية التي ستحتضنها شهر مارس المقبل، مشددا على أن الجزائر ستبقى وفية لـمبادئها الأصيلة والمنادية لنصرة المظلومين.

وفي كلمته، خلال ندوة صحفية مشتركة مع رئيس دولة فلسطين، السيّد محمود عباس،الذي يقوم بزيارة دولة إلى الجزائر، قال رئيس الجمهورية : “ارتأينا ونحن نتأهب لاحتضان القمة العربية المقبلة، أن نسعى جاهدين لوضع القضية الفلسطينية فـي صلب أولويات هذا الحدث الهام الذي نأمل أن يكون شاملا وجامعا، وأن يشكـل إنطلاقة جديدة للعمل العربي المشترك”.

وأضاف أنه “وأمام حالة الجمود غير المسبوقة التي تعرفها عملية السلام في الشرق الأوسط وفي ظل السياسات الإجرامية للمحتل والتي ترمي إلى تغيير الطابع الجغرافي والديموغرافي وترسيخِ الأمر الواقع، نرى أنه من الضروري تعزيز العمل العربي المشترك حول قضيتنا الـمركزية والأولى وتوحيد المواقـف لدعمِ الشعـب الفلسطيني ومقاومته الباسلة”.

واعتبر رئيس الجمهورية أن “بلورة موقف موحد ومشترك حول دعمِ حقوق الشعب الفلسطيني عبر إعادة التمسك الجماعي بمبادرة السلامِ العربية لعامِ 2002،سيكون له الأثر البالغ في إنجاحِ أعمال هذه القمة وتعزيز مسيرة العمل العربي الـمشترك”.

كما أكد للرئيس الفلسطيني أن “الجزائر ستبقى وفية لمبادئها الأصيلة والمنادية بإعلاء الحق ونصرة الـمظلومين مهما طال الزمن ومهما كان الثمن”.

وبخصوص العلاقات بين الجزائر وفلسطين، أكد رئيس الجمهورية أنها “أكبر بكثير من أن يتم وصفها لما تجسده من قيمٍ مثلى ومشتركة في النضال والتضحية والتحرر، ولما تحمله من أواصر الترابط والتعاضد بين البلدين والشعبين الشقيقين فـي كل
الظـروف وعبر كل الأزمنة”.

وأضاف قائلا: “وما الفرحة التي تعلو وجوه الجزائريات والجزائريين وهـم يحملون العلم الفلسطيني ويزينون به بيوتهم ومدنهم بمناسبة أو دون مناسبة، إلا تعبير بسيط عن هذه العلاقة الوجدانية العميقة التي ناصر عبرها الشعب الجزائري برمته قضية فلسطين العادلة فـي كل مراحلها”.

كما أن “احتضان الجزائر حكومة وشعبا للقضية الفلسطينية المقدسة والدفاع عنها في كل المحافل الدولية والإقليمية –يضيف رئيس الجمهورية– ليشكل بالنسبة لنا مسألة وفاء قبل كل شيء, وفاء لتاريخنا التحرري الـمجيد والتضحيات الجسيمة لأسلافنا الأبرار الذين آمنوا بحق أن قضية فلسطين هي قضية حق وعدالة”.

ولفت رئيس الجمهورية إلى أن زيارة الرئيس الفلسطيني إلى بلده الثاني الجزائر “تأتي ونحن نحتفل بالذكرى الثالثة والثلاثين (33) لإعلان قيامِ الدولة الفلسطينية يوم 15 نوفمبر 1988 على أرض الجزائر”، مضيفا بأن “هذه الـمحطة التاريخية التي مهدت لاعتراف غالبية الدول عبر العالم بالدولة الفلسطينية على حدود 1967 وعاصمتها القدس الشريف فـي مسار بدأته الجزائر لا تزال تمثل مرجعا أساسيا وهدفا جوهريا بالنسبة لنا”.

و ختم رئيس الجمهورية كلمته بالتأكيد على أنه “ووفاء لتاريخِ الجزائر الثوري المجيد والالتزام الثابت للشعب الجزائري برمته بمساندة القضية الفلسطينية العادلة في كل الظروف،وعملا بقرارات جامعة الدول العربية ذات الصلة، قررت الدولةُ الجزائرية تقديم (هذا) الصك يتضمن مساهمة مالية من الجزائر بقيمة مئة (100) مليون دولار لأخي فخامة الرئيس أبومازن رئيس دولـة فلسطين ورئيس منظمة التحرير الفلسطينية”.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق