آخر الأخبارإقتصاد

رئيس الجمهورية: تغييرات جذرية لدفع الإقتصاد الوطني نحو التنافسية والابتكار

أكد رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون، مساء الأحد أنه سيشرع عما قريب في إحداث تغييرات جذرية على الاقتصاد الوطني لتحريره من “عقلية الريع” والمضي به نحو خلق الثروة والتنافسية والابتكار يكون فيه المورد البشري أساس التنمية.

وأوضح الرئيس تبون في مقابلة صحفية مع مسؤولي بعض وسائل الإعلام الوطنية أن جهود الدولة سترتكز أساسا على إنشاء نسيج قوي من المؤسسات الصغيرة والمتوسطة مدعم بشبكة من المؤسسات الناشئة المبتكرة والمؤسسات المصغرة، مؤكدا أن هذا النسيج سيكون قاطرة الاقتصاد الوطني مستقبلا.

وقال رئيس الجمهورية “لا يمكن أن يبقى الاقتصاد سجين للمحروقات (..) من الضروري تحريره والبحث واستغلال موارد بديلة يكون فيها المورد البشري أساس الانطلاقة الحقيقية للاقتصاد الوطني”.

في هذا الصدد قال السيد تبون أن “الدولة عازمة على تخفيض تأثير المحروقات على الاقتصاد الوطني إلى 20 بالمائة مع نهاية سنة 2021″، وهو مسعى سيتحقق بتضافر جهود الفاعلين في المنظومة الاقتصادية الوطنية بأسرها”.

وتابع يقول “اقتصاد المعرفة والذكاء هو الأساس والجزائر لحد الآن ما تزال عذراء وتتمتع بثروات كبيرة ما تزال غير مستغلة، لكن للأسف عقلية الريع ظلت جاثمة على الاقتصاد لعقود طويلة الى درجة أن أصبحنا نستورد البراغي وهذا غير مقبول بالمرة”.

وأضاف السيد تبون أن “ثروة المحروقات نعمة لكن غياب العدالة واستشراء روح الإتكالية حولت هذه النعمة إلى نقمة (..) آن الأوان لتحويل هذه الثروة الى أداة للتنمية “.

وأكد أن “دعم قطاعات مثل الفلاحة والمؤسسات الناشئة موازاة مع كبح الإستيراد الفوضوي يسهم في تحقيق التنويع الاقتصادي المرجو”.

وربط السيد تبون نجاح هذه الخطوة بضرورة توفر “الإرادة والنية الحسنة نحو تغيير النمط الاقتصادي” مشددا مرة أخرى على وجوب أخلقة الحياة الاقتصادية .

وقال رئيس الجمهورية أن الجائحة التي تمر بها الجزائر على غرار باقي دول العالم هي اختبار حقيقي وفرصة لتغيير منهجية العمل لما بعد كوفيد-19، مؤكدا أن لقاء 16 و17 أغسطس المقبل حول خطة الانعاش الاقتصادي و الاجتماعي سيكون أرضية أساسية نحو اقتصاد قائم على الابتكار والتنويع.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق