آخر الأخبارأخبار الوطن

رئيس الجمهورية: “هناك لوبيات داخل فرنسا تسعى إلى التشويش على العلاقات بين الجزائر وفرنسا”

أكد رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون، مساء اليوم الاثنين، أن الجزائر تقيم علاقات طيبة مع فرنسا بعيدا عن عقدة المستعمر السابق، غير أن هناك لوبيات داخل فرنسا تسعى إلى تقويض هذه العلاقات.

وقال السيد الرئيس خلال لقاء مع بعض مسؤولي وسائل الإعلام الوطنية، بث سهرة اليوم، أنه “علاقته طيبة مع الرئيس الفرنسي، وهو ما سمح بالقضاء على نوع من التشنج في المواقف”.

وأوضح أن “هناك لوبيات قوية بفرنسا، أحدها قوي جدا، يضم جيرانا لنا، يشوش على العلاقات بين البلدين، والأخر يضم الأشخاص الذين فقدوا جنتهم (الجزائر)، وهو الأمر الذي بقي كغصة في قلوبهم”.

وأكد في هذا الخصوص، أن “الرئيس الفرنسي على دراية بوجود لوبي قوي يسعى إلى تقويض العلاقات بين البلدين “.

وفي رد على سؤال بخصوص ملف الذاكرة، واعتراف فرنسا بجرائمها المرتكبة ابان استعمارها للجزائر لا سيما التجارب النووية، أكد رئيس الجمهورية، أن ” الجزائر لا تقيم علاقات طيبة على حساب التاريخ ولا على حساب الذاكرة”.

وأضاف في هذا الصدد قائلا: “إننا لن تتخلى على ذاكرتنا أبدا، ولا نتاجر بها. الأمور تحل بذكاء وبهدوء وليس بالشعارات”، مؤكدا أن السلطة الجزائرية “تسير مع فرنسا بحزم، وبعلاقات طيبة، بحكم أن العلاقات الطيبة تفيد دائما”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى