آخر الأخبارإقتصاد

رئيس الجمهورية يؤكد أن تدابير التضامن والمساعدة لفائدة المتعاملين الاقتصاديين سمحت باجتياز الأزمة الناتجة عن جائحة كورونا بأقل الاضرار

أكد رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون، مساء اليوم الخميس، أن تدابير التضامن والمساعدة لفائدة المتعاملين
الاقتصاديين سمحت باجتياز الأزمة الناتجة عن تفشي وباء كورونا بأقل الأضرار.

وصرح رئيس الجمهورية في خطاب للأمة أن “وباء كورونا مس اقتصادنا لكن التدابير والاجراءات التي اتخذناها والمتعلقة بالتضامن والمساعدة وتخفيف وطأة الأزمة على المتعاملين الاقتصاديين جعلتنا نمر بهذه المرحلة بأقل ضرر ممكن”.
وفي نفس السياق، شدد رئيس الجمهورية على ضرورة المضي قدما في تجسيد خطة الانعاش الاقتصادي من أجل بناء اقتصاد خلاق للثروة ولمناصب العمل.

وأوضح بهذا الخصوص قائلا: “اليوم، جاء الوقت لإعادة اطلاق اقتصادنا. كنت التقيت مع المستثمرين وشجعتهم ليمضوا في الخطة المسطرة والمتعلقة بإعادة بعث الاستثمار الخلاق لمناصب الشغل والثروة والابتعاد عن الاقتصاد المزيف الذي كنا فيه والذي كان يرتكز اساسا على الاستيراد وعلى تضخيم الفواتير”.

كما أثنى الرئيس على “العزيمة” وروح “الابتكار” التي أثبتها الشباب خلال جائحة كورونا، على المستويات التقنية والعلمية والاقتصادية مؤكدا في هذا الاطار ان “الأزمة تولد الهمة”.
وهنا اكد على ضرورة المواصلة على هذا المنوال والتنافس في هذا المجالات، مذكرا بالأهمية التي منحت للشباب لاسيما من خلال انشاء دائرتين وزاريتين مخصصتين لهذه الفئة وإنشاء صندوق وطني لتمويل استثمارات المؤسسات الناشئة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى