آخر الأخبارإقتصاد

رئيس الجمهورية يؤكد على ضرورة زيادة الاعتماد على السقي الفلاحي لرفع الإنتاج الوطني من الحبوب

أكد رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون، اليوم الإثنين، على ضرورة زيادة الاعتماد على تقنيات السقي الفلاحي لرفع الإنتاج الوطني من الحبوب بغية التخلي عن استيراد هذه المادة الأساسية.

وأوضح رئيس الجمهورية في مقابلة مع مسؤولي بعض وسائل الاعلام الوطنية أنه “بإمكاننا، لو نعتمد على طريقة السقي الظرفي، رفع انتاجنا المحلي من الحبوب بنسبة 20 بالمائة” وهو ما سيغطي حاجيات السوق المحلية كاملة.

ووفقا للأرقام التي عرضها السيد تبون، فإن الإنتاج الوطني للقمح يقدر بـ67 مليون قنطار في السنة بينما تمثل كميات القمح المستورد 20 بالمائة من حاجيات السوق الوطني، بقيمة 1.3 مليار دولار.

وفي معرض حديثه عن اهمية السقي الفلاحي، لفت الرئيس إلى أن المعدل الوطني لإنتاج القمح يبلغ حاليا 18 قنطار في الهكتار بينما يبلغ هذا المعدل في الجنوب 60 قنطار في الهكتار، ويبلغ في بعض المناطق الشمالية التي تعتمد على أسلوب السقي 35 و 40 قنطار في الهكتار.

كما أكد رئيس الجمهورية أن “كل وسائل السقي متوفرة محليا من أنابيب ومضخات وكوابل وهي من انتاج مؤسسات وطنية” وهو ما سيسمح -حسبه- “بتحقيق السقي بأدوات جزائرية”، خصوصا في ظل توفر عدد هام من السدود يبلغ 74 سد.

وفي هذا الصدد، شدد رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون على ضرورة إدماج المؤسسات الوطنية في الاقتصاد الوطني، مذكرا بأنه ولأول مرة منذ الاستقلال، تمكنت مداخيل الفلاحة من تجاوز قيمة المداخيل النفطية، حيث انها بلغت حوالي 25 مليار دولار، وهذا ما يسمح بالاستغناء عن استيراد الخضر والفواكه.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى