آخر الأخبارأخبار الوطن

رئيس الجمهورية يجدد تقدير الأمة لتضحيات الجيش الوطني الشعبي

جدد رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون، اليوم الخميس، تقدير الأمة بأسرها للجيش الوطني الشعبي ولتضحياته “الدائمة والمتواصلة” من أجل حماية الوطن.

وقال الرئيس تبون في كلمة ألقاها خلال حفل تقليد الرتب وإسداء الأوسمة لضباط الجيش الوطني الشعبي بقصر الشعب، بمناسبة الذكرى الـ58 لعيد الاستقلال والشباب: “إنه لا يخلو من المغزى أن تعود هذه الاحتفالية لأول مرة منذ عقود إلى هذا المكان, قصر الشعب، وفي مناسبة تاريخية فاصلة في حياة الأمة، بعد مرحلة الانحراف التي ابعدت الشعب عن حكامه، مما أدى إلى انتفاض الشعب في حراكه المبارك، بكل مكوناته وفئاته، من أجل التغيير الجذري بمعية جيشه العتيد، سليل جيش التحرير الوطني، وحرصا منا على ترجمة تلك الصور الرائعة للتلاحم العضوي بين الجيش والشعب، وانصهارهما في بوتقة واحدة هي الأصل، اخترنا هذا المكان لهذا الحفل المهيب”.

وأضاف قائلا: “ويطيب لي هنا أن أجدد تقدير الأمة بأسرها للجيش الوطني الشعبي، لتضحياته الدائمة والمتواصلة من اجل حماية الوطن، إذ ما زال أبناؤنا البواسل يستشهدون في ميدان الشرف، وهم يطاردون فلول الإرهاب المقيت، رحمهم الله ورزق أهلهم الصبر والسلوان”.

من جهة أخرى، أوضح رئيس الجمهورية أنه “إذا كانت الترقيات تقليدا لمكافأة المستحقين, فهي في هذه السنة بالذات، تكتسي طابعا آخر نابعا من كون الشعب، بفضل وعيه وعزيمة جيشه وأسلاكه الأمنية، دخل بعد انتخابات 12 ديسمبر الرئاسية، مرحلة جديدة، اطمأن فيها إلى دوام نعمة الأمن والاستقرار واسترجاع الأمل في المستقبل”.

وقال في ذات السياق: “كنا في مثل هذا اليوم من السنة الماضية على شفا الهاوية نرى هذه النعمة بعيدة، حتى انتاب بعضنا الخوف على وديعة الآباء والأجداد… فالتحية كل التحية لكل من ساهم في تفويت الفرصة على الأعداء وفتح الطريق لبناء الدولة الديمقراطية العادلة والقوية بخصائصها الجزائرية”.

واغتنم الرئيس تبون هذه المناسبة للترحم على روح الفريق أحمد قايد صالح, حيث قال: “وأنه لمن واجبي في هذا المقام الترحم على روح احد المرافقين البارزين للتغيير الديمقراطي الذي نعيشه اليوم، وهو المجاهد من الرعيل الأول الفريق احمد قايد صالح، طيب الله ثراه”.

كما هنأ الضباط “الذين استحقوا الترفيع تتويجا لما بذلوه وتحملوه مع رفقائهم للدفع بمستوى قواتنا المسلحة إلى أعلى درجات الاحترافية والجاهزية لكي تكون قادرة في عالمنا المضطرب على مواجهة أي خطر يتهدد الأمة مهما كان مصدره”، مشيرا إلى أنه “ستلي هذه الترقيات كوكبة أخرى من زميلاتهم وزملائهم في كل المستويات، في نوفمبر القادم”.

وعبر الرئيس تبون عن شكره وتقديره للمتقاعدين من كل الرتب “عرفانا لما قدموه، سيما في أحلك المراحل، وبعدها في التصدي لأخطار تفكك الدولة وانهيار مؤسساتها”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق