آخر الأخبار

رئيس الجمهورية يدعو إلى اتخاذ الاجراءات اللازمة لفك الاختناق المروري بالعاصمة

دعا رئيس الجمهورية, السيد عبد المجيد تبون, خلال ترأسه مطلع الأسبوع الجاري اجتماعا لمجلس الوزراء, إلى اتخاذ الاجراءات اللازمة من أجل فك الاختناق المروري بالجزائر العاصمة و الاستعانة بالخبرات المتوفرة عبر العالم لإيجاد حلول لهذا المشكل.

ووجه السيد الرئيس تعليمات للطاقم الحكومي للعمل على إيجاد حلول لمشكل ازدحام
حركة المرور في الجزائر العاصمة و أخذ الاجراءات و التدابير اللازمة لذلك مثل مد الجسور و انجاز أنفاق لتسهيل تنقل المركبات ناهيك عن “الاستعانة بكل الخبرات و القدرات المتوفرة عبر العالم في هذا المجال”.

وتأتي هذه التوجيهات على ضوء الحركة المرورية التي تعرفها عاصمة البلاد, والتي تميزها حظيرة سيارات بلغ تعدادها في أواخر 2018 إلى ما يربو عن 7ر1 مليون مركبة, حسب إحصاء قدمته المصالح الأمنية للطرقات, بينما أشار الديوان الوطني للإحصائيات في حصيلته الأخيرة إلى تصدر ولاية الجزائر المرتبة الأولى في عمليات الترقيم و إعادة الترقيم خلال السداسي الثاني لـ 2018 بـ 859ر47 وحدة (أي 80ر30 % من الإجمالي الوطني).

وسجلت العاصمة عديد المشاريع في مجال القضاء على الاختناق المروري, أبرزها إطلاق مشروع جزائري-اسباني لوضع نظام جديد لضبط حركة المرور لإنجاز 504 مفترق طرق بميزانية قدرت بأكثر من 15 مليار دج, والذي كان منتظرا منه تحسينحركة السير والسيولة عن طريق تجسيده عبر 3 مراحل كبرى تستغرق 55 شهرا.

كما تم تسجيل مشاريع قيد الانجاز في مجال دعم شبكة الطرقات الحضرية لتسهيل حركة تنقل المواطنين بكل أريحية, على غرار الطريق الشعاعي الرابط ما بين “واد أوشايح” وبراقي وباتجاه البليدة على طول قدره 5ر4 كلم والذي ينتظر استلام شطره الثاني خلال الثلاثي الأول من السنة الجارية.

فيما وضع مشروع مدخل حي العناصر (بلدية القبة) حيز الخدمة باعتباره نقطة إضافية بقلب العاصمة يربط بين منطقتي القبة و بئر خادم أي الطريق الجنوبي بمحاذاة وادي مزفران مع الطريق الوطني رقم واحد على مسافة 19 كلم, على أن تتواصل كل هذه المشاريع وأخرى, ضمن برنامج تحسين وتأهيل شبكة الطرقات بالعاصمة, وكذا مرافقة مشاريع التجمعات السكنية الجديدة.

واستفادت ولاية الجزائر لحد الآن من 3 مشاريع كبرى لحظائر السيارات, حسب تصريحات سابقة للوالي عبد الخالق صيودة, وذلك في انتظار “دخول 5 مشاريع جديدة من تمويل الولاية و البلديات”. ويتواصل العمل في عديد المواقع بالعاصمة على تشييد حظائر جديدة للسيارا
تتفاوتت نسبة الأشغال بها الآجال المحددة على غرار حظيرة القبة و حظيرة بئر مراد رايس (شارع الإخوة عدو) و أخرى ببلدية حيدرة, فيما لم تفصل ذات المصالح في مصير مشاريع حظائر ببلديات باب الزوار و المحمدية و جسر قسنطينة (حي عين النعجة), قيل أن طاقة استيعابها ستفوق الـ 15 ألف سيارة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق