أخبار الوطن

رئيس المجلس الشعبي الوطني: يدعو إلى التحلي بالوعي لتفويت الفرصة على المتربصين بأمن واستقرار الجزائر

دعا رئيس المجلس الشعبي الوطني، إبراهيم بوغالي، اليوم الخميس بالجزائر العاصمة، إلى ضرورة “التحلي بالوعي لتفويت الفرصة على المتربصين بأمن واستقرار الجزائر التي أثبتت أنها سيدة في قراراتها”.

وقال السيد بوغالي، في كلمة ألقاها بمناسبة اختتام الدورة البرلمانية العادية 2021-2022، أن “التحولات التي يشهدها محيطنا الإقليمي، المتسم بالتوتر وبالتهديدات والمخاطر، يفرض علينا التحلي بالوعي والعزيمة لتفويت الفرصة على
المتربصين بأمننا واستقرارنا”.

وأضاف أن الجزائر “سجلت مواقف شجاعة أكدت من خلالها ثباتها على الحق، بعيدًا عن الرضوخ للضغوطات والإملاءات”.

وأوضح السيد بوغالي في ذات السياق أن الجزائر “أثبتت أنها سيدة في قرارها الذي لا تخضع فيه إلّا لضميرها وإرادتها السياسية التي جسدتها قيادتها برئاسة السيد عبد المجيد تبون، رئيس الجمهورية، واحتضنها الشعب الجزائري الذي برهن أن له من الوعي والتفطن ما يفوت الفرصة في كل مرة على المتربصين”.

وتابع قائلًا أن الشعب الجزائري “يعرف كيف يجمع كلمته ويحدد أهدافه ويلم شمله”، وهو شعب –مثلما قال– “يتناغم مع جيشه الباسل” في مواجهة “المتآمرين الذين دأبوا على استهداف الأوطان وزرع الفتن وتمزيق الشعوب”.

وأكّد السيد بوغالي أن الجزائر “المحصنة بدماء شهدائها وتاريخها الرصين الموغل في عمق التاريخ، ستظل مصممة على البقاء ثابتة على مواقفها وفرض احترامها”.

وبالمناسبة، أشاد رئيس الغرفة السفلى للبرلمان بتكفل رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون، بملف الذاكرة الوطنية والالتزام بمعالجة الجوانب المتصلة به بروية ورصانة.

من جهة أخرى، شدّد السيد بوغالي على أن “الجزائر الداعية دوما للسلام والتعايش السلمي لا تستكين ولا تلين في الدفاع عن حق الشعوب في الحرية وتقرير مصيرها بنفسها”، مستدلًا في هذا المقام بسعي الجزائر إلى “لم الشمل الفلسطيني وتوحيد صفوف الفصائل وكذا وقوفها مع الشعب الصحراوي المقاوم للاحتلال والمطالب بحقه في تقرير مصيره”.

كما جدّد التأكيد على أن “الجزائر الوفية لمبادئها، لن تتخلى عن التزامها ووفائها المعهود للأشقاء ولن تبخل عليهم بالمساعدة والنصيحة والبقاء على مسافة واحدة من الجميع لتوفير الشروط المثلى لرأب الصدع وتوحيد الكلمة والحفاظ على
أمن واستقرار المنطقة”.

وبخصوص نشاط المجلس الشعبي الوطني خلال الدورة المنتهية، قدم السيد بوغالي عرضًا عن هذه الحصيلة التي وصفها بـ”الثرية”، مجددًا التزامه بـ”الخط الوطني الذي رسمه رئيس الجمهورية في برنامجه الطموح لإحداث التغيير ورسم معالم الجزائر الجديدة”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى