أخبار الوطن

رئيس المجلس الشعبي الوطني يستقبل رؤساء المجموعات البرلمانية واثنين من نوابه

استقبل رئيس المجلس الشعبي الوطني، ابراهيم بوغالي، رؤساء المجموعات البرلمانية الست (6) واثنين من نوابه (2)، وذلك على إثر اختتام أشغال الندوة البرلمانية التي انعقدت اليوم الاثنين بمقر المجلس تحت شعار “البرلمان الفرنسي، كفى حربا بالوكالة”، حسبما أفاد به بيان للمجلس.

وأكد الجميع –يضيف ذات المصدر– أن هذه الندوة عرفت “نجاحا على كل المستويات لكونها أظهرت بشكل واضح ولافت تجانس الطبقة السياسية ووحدة موافقها إزاء كل عمل قد يستهدف الجزائر”.

وبالمناسبة، سلم هؤلاء النواب لرئيس المجلس لائحة تضمنت أبرز محطات أشغال الندوة، حيث جاء فيها أن المجلس الشعبي الوطني “يحتفظ بكامل حقوقه في الرد على تطاول البرلمان الفرنسي بما في ذلك تحريك الآليات القانونية المخولة له باقتراح قوانين مناسبة في هذا الشأن”.

وعقب ذلك، استقبل السيد بوغالي مجموعة من ممثلي المجتمع المدني وبعضا من أفراد النخبة الجزائرية المقيمة بالمهجر ممن شاركوا في فعاليات الندوة، حيث أجمع كل من تناول الكلمة على “استعداد كل فعاليات المجتمع المدني وأبناء الجالية للوقوف إلى جانب الدولة في الدفاع عن المصالح العليا للجزائر”.

وخلص البيان إلى أن رئيس المجلس اختتم هذين اللقائين بالتأكيد على أن “الجزائر قوية بقيادة رئيسها ويقظة جيشها وتماسك شعبها في جبهة داخلية موحدة، قادرة على رد أي عدوان أو تطاول على مقوماتها ومكاسبها”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق