دولي

رابطة الصحفيين والكتاب الصحراويين في أوروبا تعرب عن تضامنها مع الصحفي الصحراوي محمد راضي الليلي وتندد بالمضايقات التي يتعرض لها

نددت رابطة الصحفيين والكتاب الصحراويين في أوروبا بالمضايقات والتهديدات و الحملات التشهيرية التي يتعرض لها الصحفي الصحراوي محمد راضي الليلي من قبل الاحتلال المغربي، معربة عن تضامنها معه.

و في بيان لها اليوم الأربعاء، تلقى “الموقع الاخباري للتلفزيون الجزائري” نسخة منه،  قالت الرابطة “إننا نتابع بشكل مستمر ملف الصحفي الصحراوي محمد راضي الليلي، الذي يتعرض بشكل يومي وممنهج لموجة من المضايقات والتهديدات و الحملات التشهيرية المقيتة من طرف الاحتلال المغربي و أذرعه الإعلامية و عملائه المُستخدَمين في داخل المغرب و خارجه.

وأضاف البيان بأن الرابطة ” تتابع بقلق شديد ما تتعرض له أفراد أسرته و أبنائه و والدته من مضايقات و ملاحقات و متابعات و تشهير و منع من السفر و ذلك في إطار حملة مسعورة تستهدف شخص الصحفي محمد راضي الليلي بهدف ثنيه عن مزاولة عمله الصحفي بكل مهنية و احترافية و إسكات صوته الحرّ و الجريء المرافع عن حق الشعب الصحراوي في التحرر و تقرير المصير” .

ونددت الرابطة بالحملة التشهيرية المقيتة التي يتعرض لها الصحفي والتي تمارسها وسائل إعلام مغربية وعملاء المخزن بالداخل والخارج عبر مواقع التواصل الاجتماعي، كما طالبت بفتح تحقيق معمق من طرف السلطات الفرنسية مع الجهات التي تطلق تهديدات بالتصفية الجسدية في حق الصحفي محمد راضي الليلي لثنيه عن مواصلة فضح الفساد في المغرب والصحراء الغربية المحتلة، زيادة على مطالبة. السلطات الفرنسية بإعادة النظر في إجراءات التحاق أسرته الصغيرة من المغرب إلى فرنسا وبصورة مستعجلة، وأيضا فتح تحقيق حول الجهات التي اقدمت على سحب تأشيرة سفرها صيف 2019 دون مبرر قانوني.

ودعت رابطة الصحافيين والكتاب الصحراويين ” المنظمات الحقوقية والهيئات الصحفية الدولية المرافعة عن حرية الصحافة وحقوق الإنسان إلى التضامن مع الصحفي محمد راضي الليلي وعائلته.” زيادة على دعوة الهيئات الجمعوية والحقوقية الصحراوية وكذا المتضامنة مع نضال شعبنا الى تبني قضيته كإحدى اهم القضايا الدالة على التمييز العنصري الممنهج للاحتلال المغربي ضد الصحراويين حسب ذات البيان .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى