إقتصاد

رسكلة النفايات البلاستيكية ستسمح بخلق أزيد من 7000 منصب شغل

ستسمح إعادة رسكلة النفايات البلاستيكية بخلق أكثر من 7200 منصب شغل و90 وحدة إنتاجية على المستوى الوطني، حسبما ذكره اليوم الخميس المدير العام للوكالة الوطنية للنفايات، السيد “كريم ومان”.

وأوضح السيد “ومان”، أن وكالته أجرت مؤخرا دراسة استقصائية أظهرت أن إعادة رسكلة النفايات البلاستيكية وخصوصا القارورات المقدرة بـ 470.000 طن سنويا (ما يمثل حوالي 4 بالمائة من النفايات المنزلية)، ستساهم بشكل كبير في إعطاء دفع لاقتصاد الرسكلة في بلادنا من خلال خلق الثروة ومناصب الشغل والوحدات الإنتاجية للرسكلة.

وأضاف المدير العام للوكالة الوطنية للنفايات، أن هذه العملية ستسمح في حال تجسيدها ميدانيا بخلق أكثر من 7200 منصب شغل 2200 منها مباشر و5000 منصب غير مباشر و90 وحدة إنتاجية لإعادة الرسكلة على المستوى الوطني.

وسيكون لتنفيذ هذه العملية أثر إيجابي كبير في مجال توجيه أفكار حاملي المشاريع لإنتاج مختلف الوسائل التي تحتاجها الجماعات المحلية في جمع ونقل النفايات على غرار الصناديق البلاستكية لرمي النفايات ونقلها وذلك بمساعدة ودعم السلطات العمومية التي تشجع على الانخراط في إعادة رسكلة النفايات، كما قال.

وأشار ذات المتحدث، إلى أن ذات الدراسة التي أجريت تحت إشراف وزارة البيئة بينت أن إعادة رسكلة النفايات البلاستيكية واسترجاعها ستسمح أيضا بتوفير 100.000 متر مكعب من المساحات العقارية على مستوى مراكز الردم التقني وهذا سيساهم في إيجاد حلول لمشكل ندرة العقار الذي تعاني منه عدد كبير من الولايات.

من جهة أخرى، وبخصوص مشكل جمع النفايات الذي تعاني منه مختلف البلديات على المستوى الوطني، أكد ذات المسؤول على ضرورة الانتقال لتطبيق مخطط رئيسي يتضمن آليات التخطيط الموجودة في القوانين ووضع دراسات دقيقة لهذه المخططات ونظام متكامل يشمل كافة إقليم البلدية حتى تتمكن هذه الأخيرة من تسيير النفايات بكل احترافية وموضوعية وتقنية.

وشدد على أن التسيير الجيد للنفايات من طرف الجماعات المحلية لا يجب أن يتم بصفة عشوائية أو اعتباطية بل وفق مخطط جمع ونقل وإعادة رسكلة للنفايات المنزلية مما سيساهم في التحكم الجيد في هذه الأخيرة.

كما كشف السيد “ومان”، أن هيئته بصفتها وكالة مرافقة للجماعات المحلية في مجال تسيير النفايات شرعت في تطبيق هذا النظام على مستوى بعض البلديات باعتبار أن تسوية تسيير النفايات هي مسألة تخطيط واحترافية وذلك من خلال البدء بجمع المعطيات حول النفايات المنزلية في كل بلدية.

وفي سياق متصل ستطلق الوكالة الوطنية للنفايات خلال شهر أكتوبر الجاري عدة حملات إعلامية واسعة أولها لفائدة الجماعات المحلية تتضمن تنظيم ملتقيات وطنية عن بعد (ويبينار) يتم فيها شرح الآليات المسطرة لتسيير النفايات والمخططات الرئيسية التي يتوجب إتباعها وكيفية تسيير مراكز الردم التقني وكيفية جمع وتسيير النفايات المنزلية.

كما ستنظم حملة ثانية لفائدة وسائل الإعلام الوطنية لإعلامهم بكل ما يخص تسيير النفايات، وأخرى لفائدة الأطفال حتى يتسنى لهم تكوين فكرة عن كيفية تسيير النفايات.

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى