مجتمع

رصد ما يزيد عن 2,5 مليار دج من أجل الترقية الحضارية لـ 49 موقعا عبر بلديات بومرداس

رصدت ولاية بومرداس غلافا ماليا يتجاوز الـ 2,5 مليار دج من أجل إعادة تهيئة والترقية الحضارية لـ 49 موقعا أو حيا سكنيا عبر مختلف بلدياتها، حسبما علم الأمس الخميس من والي الولاية السيد “يحي يحياتن”.

وقال والي الولاية على هامش زيارة تفقد ومعاينة لعدد من المشاريع التنموية عبر مناطق الظل ببلديات رأس جنات ودلس ونشود -شرق الولاية، أن مصالحه رصدت من خلال الصندوق الوطني للتضامن وضمان التنمية برسم سنة 2019 غلافا ماليا ضخما يقدر بـ 2,5 مليار دج من أجل تهيئة والترقية الحضارية لـ 49 موقع وحيا سكنيا عبر الولاية.

وتعرف هذه المشاريع التنموية الحضارية التي أنطلق في تجسيد معظمها، تفاوتا في الإنجاز وسيستلم نهاية السنة الجارية جزء منها والمتبقي منها سيسلم تدريجيا خلال السنة القادمة.

وأضاف السيد “يحياتن”، أن من بين أهم ما يتم إنجازه على مستوى هذه المواقع من خلال هذه المشاريع، الطرق المعبدة وفتح المسالك وتهيئة وإنجاز الأرصفة وتوفير الإنارة العمومية والربط  لمختلف شبكات وقنوات التزود بالمياه وغاز المدينة وتهيئة المساحات الخضراء .

وتتوزع المواقع المعنية بالمشاريع المذكورة على كل من دوائر برج منايل بـ 11 موقع وخميس الخشنة 11 موقعا والناصرية بـ 6 مواقع ونفس العدد بدائرة يسر و5  مواقع ببومرداس وبين 3 و4 مواقع بكل من دوائر بغلية وبودواو والثنية ودلس .

للإشارة، استهل الوالي زيارته التفقدية ببلدية دلس -شرقا- حيث تفقد بمناطق” أولاد صابر، أزرو، مشارف، وبوعربي” مشاريع قيد الإنجاز تتمثل أهمها في ثلاثة مشاريع للتهيئة الحضرية وأخر لتوسعة شبكة التزود بالكهرباء ومشروع تزويد عدد من القرى بالمياه الشروب.

كما عاين الوالي على مستوى نفس البلدية مشاريع تنموية أخرى تتمثل أهمها في عملية إعادة تأهيل قاعة للعلاج ومشروع آخر لإنجاز قنوات الصرف الصحي إضافة

إلى مشروع هام لمعالجة انزلاق التربة على مستوى طرقات البلدية الرابطة بين الطريق الوطني رقم 154 وقريتي تيزفوين ودار رابح.

وببلدية بن شود -شرقا أيضا- وبعدما إستمع الوالي لانشغالات الساكنة و ممثلي الحركة الجمعوية بالبلدية, توقف عند وضعية عدد من المشاريع قيد الإنجاز تتعلق أهمها بالتهيئة الحضرية بمنطقة مشارف ولمحجرالسكني ببلدية رأس جنات.

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق