إقتصاد

رضا تير يدعو جميع الفاعلين إلى المساهمة في صياغة حلول فعالة لترشيد الاستهلاك

دعا رئيس المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي، رضا تير، اليوم الاثنين بالجزائر، جميع مكونات المجتمع إلى المساهمة في صياغة حلول فعالة في مسألة ترشيد الاستهلاك.

وخلال كلمة افتتاحية خلال يوم دراسي حول موضوع ترشيد الاستهلاك، نظمه المجلس بالمدرسة الوطنية للادارة، أوضح السيد تير أن موضوع ترشيد الاستهلاك لا ينبغي أن يكون قضية الدولة وحدها بل يستوجب أيضا اشراك المجتمع بكل مكوناته من أجل المساهمة في صياغة حلول فعالة تأخذ بعين الاعتبار معالجة السلوكيات المتفشية في المجتمع والتي ساهمت، حسب قوله، بشكل حاد في تبذير الكثير للمواد
الاستهلاكية.

وفي هذا الصدد، أوضح السيد تير أن حجم الدعم الذي تخصصه الدولة سنويا لغرض توفير المواد واسعة الاستهلاك يتجاوز في الكثير من الأحيان الـ60 بالمائة و70 بالمائة من السعر الحقيقي لمعظم المواد، مضيفا بأن التبذير يكلف خزينة الدولة سنويا أعباء جد ثقيلة.

وقال: “لا أحد يستفيد من هذه الظاهرة (التبذير) التي يترتب عنها عدم استقرار السوق في بعض الاحيان نتيجة تزايد الطلب بشكل غير مبرر على بعض المواد الواسعة الاستهلاك وخاصة مع حلول شهر الرمضان”.

ومن بين المواد التي تشهد تبذيرا وافراطا في الاستهلاك، أشار المتدخل إلى مادة الخبز والمياه الشروب وكذلك استهلاك الكهرباء والبنزين وغيرها من المواد التي تكلف خزينة الدولة “المليارات من الدولارات سنويا” التي كان يمكن تحويلها الى قطاعات اخرى استراتيجية كالصحة والتربية والتعليم، فضلا عن توجيه الكميات الفائضة من بعض المواد للتصدير لتحسين مداخيل الدولة من العملة الصعبة.

كما اعتبر ان موضوع ترشيد الاستهلاك له ارتباط قوي بالحياة اليومية للمواطن ويحتم على الجميع جعله في صلب الاهتمام من أجل عقلنة الاستهلاك من جهة وتخفيض فاتورة الاستيراد للمواد الاستهلاكية وتوفير تكلفة الدعم الذي تقدمه الدولة سنويا للمواد الواسعة الاستهلاك و”التي كثيرا ما تتكدس بها مراكز رمي النفايات وما ينجر عنه من آثار بيئية على صحة المواطن وعلى المحيط”.

ويندرج اليوم الدراسي الذي نظمه المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي في اطار سلسلة اللقاءات الدراسية التي شرع المجلس في تنظيمها منذ شهر سبتمبر من السنة الفارطة.

وشمل اللقاء، الذي جاء، حسب السيد تير، تنفيذا لتوجيهات السيد الرئيس الجمهورية عبد المجيد تبون التي أسدها خلال اللقاء الاخير لمجلس الوزراء، عدة مداخلات تعلقت بموضوع ترشيد الاستهلاك من بينها داخلة الاستاذ ابو عبد السلام بعنوان “ترشيد الاستهلاك: توجيهات دينية” و مداخلة البروفيسور عيسى عبد القرفي بالمدرسة الوطنية العليا للفلاحة حول موضوع “الاستهلاك المفرط والتبذير الغذائي الآثار على الصحة وعلى الاقتصاد في الجزائر”.

وشارك في اليوم الدراسي ممثلون عن الاتحاد الوطني للتجار والحرفيين والاتحاد الوطني للصناعات الغذائية و فيدرالية الخبازين وفيدرالية تجار الجملة.

وينتظر أن يفرز الملتقى توصيات من اجل اتخاذ اجراءات تفيد ترشيد الاستهلاك وتعزز الأمن الغذائي والاستقرار الاجتماعي للبلاد.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى