أخبار الوطن

رمطان لعمامرة: يؤكد التزام الجزائر بالدفاع “اللّامشروط” عن القضايا الأفريقية العادلة في المحافل الدولية

أكّد وزير الشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج، السيد رمطان لعمامرة، اليوم السبت بوهران، التزام الجزائر بالدفاع “اللّامشروط” عن القضايا الأفريقية العادلة في المحافل الأفريقية والعالمية.

وأوضح الوزير في الكلمة التي ألقاها في جلسة اختتام أشغال الدورة الثامنة رفيعة المستوى حول السلم والأمن في أفريقيا، أنّ الجزائر ورئيسها، السيد عبد المجيد تبون، ملتزمان بـ”الدفاع اللّامشروط عن كافة القضايا الأفريقية العادلة في المحافل الإفريقية و العالمية”.

وأضاف أن الجزائر” ستبذل قصارى جهدها لتكون عند حسن ظن الأفارقة والعرب خاصة وأنهم اعتمدوا ترشيحها لمنصب عضو غير دائم في مجلس الأمن الدولي لعهدة 2024-2025″.

وقال السيد لعمامرة أن الندوة الثامنة حول السلم والأمن في أفريقيا كانت “ناجحة وواعدة زودت الدبلوماسية الأفريقية الجماعية بنظرة مستقبلية واضحة وزودت كذلك الوفود الأفريقية المعتمدة لدى الأمم المتحدة بخريطة طريق تجعل من
الدبلوماسية الأفريقية عاملًا مؤثرًا وناجحًا وتعود بالفائدة على الأمن والاستقرار في القارة الأفريقية”.

كما نقل رئيس الدبلوماسية تحيات وارتياح رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون، مسجلًا أنّه “تابع شخصيًا أشغال هذه الندوة الهامة المخصصة لقضايا السلم والأمن في أفريقيا وتأثير القارة الأفريقية في قرارات مجلس الأمن الدولي خاصة تلك التي تخصها”.

وأضاف أنّ رئيس الجمهورية، “تابع باهتمام هذه الأشغال انطلاقًا من قناعته أن أفريقيا الموحدة التي تتمسك بكلمة الحق وبالأهداف والمبادئ الدولية، قادرة على صنع التاريخ بتوحيد كلمتها وتضافر جهود أبنائها وبناتها”.

وفي مجمل حديثه عن الندوة جدّد شكره لمدينة وهران التي كانت أوّل من استضاف هذا اللّقاء واستعدادها “للمضي قدمًا في هذا الدور الذي يجعل منها عاصمة من العواصم الأفريقية السياسية وقطبًا لتطوير الفكر الأفريقي الجماعي فيما يتعلق
بالعلاقات الدولية المعاصرة لا سيما ونحن نتأهب للتفكير في ما وراء مرحلة الكوفيد-19 وترسيم معالم ومحتوى عالم الغد الذي من حق أفريقيا أن تكون فيه فاعلًا أساسيًا يستمع له ويؤخذ بتطلعاته ومطالبه المشروعة”.

للإشارة، عقدت الندوة الثامنة رفيعة المستوى للسلم والأمن بأفريقيا بوهران تحت عنوان: “مساعدة الأعضاء الأفارقة الجدد في مجلس الأمن للأمم المتحدة على التحضير لمعالجة مسائل السلم والأمن في القارة الأفريقية” على مدار ثلاثة أيام.

وعرفت مشاركة رفيعة المستوى من وزراء للدول الأعضاء في مجلس السلم والأمن للاتحاد الأفريقي وكذا الأعضاء الأفارقة في مجلس الأمن الدولي لمنظمة الأمم المتحدة علاوة على خبراء وممثلين سامين لهيئات أفريقية ومنظمة الأمم المتحدة
وجامعة الدول العربية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق