دولي

سجناء أكديم أزيك: هيئة أممية تدين المغرب لممارسة التعذيب

 أعربت اللجنة الأممية لمناهضة التعذيب عن إدانتها للمملكة المغربية، لتعذيب وسوء معاملة السجين الصحراوي لمجموعة أكديم أزيك، محمد بوريال، داعية إياها الى “تعويض عادل” للسجين و”فتح تحقيق غير متحيز” لمحاكمة المتورطين في تعذيبه.

وكان محمد بوريال المولود في 1970 بالصحراء الغربية قد تم توقيفه في 8 نوفمبر 2010 في اليوم الذي أقدمت فيه القوات المغربية على التفريق الوحشي لمخيم أكديم أزيك الذي كان يعد زهاء 6500 خيمة نصبها الصحراويون قبل شهر من ذلك احتجاجا على تردي الظروف الاجتماعية والاقتصادية بالصحراء الغربية المحتلة من قبل المغرب منذ سنة 1975.

وقد أكد السجين الصحراوي أن المغرب قد انتهك حقوقه المحمية بموجب المواد 1 و 2 و 11 و 12 و 13 و 14 و 15 و 16 من إتفاقية مناهضة التعذيب والأحكام او المعاملات الوحشية وغير الانسانية أو المهينة.

ويشير القرار الذي تبنته اللجنة الأممية لمناهضة التعذيب بمقتضى المادة 22 من الاتفاقية، بخصوص شكوى محمد بوريال التي أودعها محامي دفاع مجموعة أكديم أزيك، ألفا أولاد، أن السجين الصحراوي “قد تعرض للتعذيب و يجب أن يتم تعويضه بشكل مناسب و عادل بما في ذلك بالوسائل الضرورية لإعادة تاهيل كامل”.

كما دعت ذات اللجنة، المملكة المغربية الى “فتح تحقيق نزيه و معمق حول الأعمال المشار اليها (التعذيب وسوء المعاملة) طبقا لبروتكول إسطنبول لمحاكمة الجلادين والمسؤولين” عن تلك الأفعال.

وأضافت ذات الهيئة الحقوقية أنه يجب أن “يتلقى السجين محمد بوريال زيارة طبيب من اختياره و وزيارة عائلته و محاميه و أن ينقل إلى سجن قريب من عائلته” بالصحراء الغربية المحتلة.

ويشير محمد بوريال في شكواه إلى أنه تعرض لسوء المعاملة خلال فترة سجنه دون زيارة طبيب من اختياره رغم سوء حالته الصحية وتم وضعه في العزل و منع عائلته من زيارته بشكل منتظم.

في ذات السياق، أعربت المحامية، أولفا أولاد، عن أملها في أن تعرف ظروف سجن مجموع السجناء الصحراويين تحسنا في أقرب وقت و أن ذلك هو النضال الحالي لعائلاتهم.

للتذكير أن محكمة النقض المغربية كانت قد حكمت في نوفمبر 2020 “نهائيا” على جميع سجناء أكديم أزيك بأحكام تراوحت ما بين 20 سنة و السجن المؤبد.

ومنذ ذلك الحين أطلقت منظمات دولية و مناضلين ونشطين مؤيدين للشعب الصحراوي، نداءات من أجل اطلاق سراح السجناء السياسيين الصحراويين الذين يتعرضون لمعاملات “وحشية و غير انسانية” في السجون المغربية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى