مجتمع

سطيف: إتلاف أكثر من 130 هكتار من المساحات الغابية جراء الحرائق منذ شهر جوان الفارط

أتلفت مساحة مقدرة ب 131،5 هكتار من المساحات الغابية خلال الفترة الممتدة بين 1 جوان و 31 جويلية الأخير جراء نشوب 91 حريق بمناطق متفرقة بولاية سطيف، حسبما علم اليوم الأحد من مصالح الحماية المدنية.

وأكد المكلف بالإعلام و الاتصال بمديرية ذات السلك النظامي، النقيب احمد لعمامرة لوأج بأن هذه الحرائق قد تسببت أيضا في إتلاف 60 هكتار من الحقول المخصصة للمحاصيل الكبرى كالقمح و الشعير و 188،5 هكتار من بقايا حقول الحبوب والحشائش وما يقارب ألفي شجرة مثمرة بالإضافة إلى 10.175 حزمة تبن و 62 صندوق لتربية النحل دون تسجيل أية إصابات بشرية.

و أوضح النقيب لعمامرة بأن هذه الحرائق قد نشبت على وجه الخصوص بنواحي بلديات حمام قرقور و بوسلام و ذراع قبيلة وعين أرنات و كذا جميلة و البلاعة و الرصفة و أولاد عدوان و ذراع قبيلة الواقعة شمال و جنوب عاصمة الولاية .

و حسب المكلف بالإعلام و الاتصال بمصالح الحماية المدنية بالولاية فقد تم تسخير إمكانيات معتبرة من أجل اخماد هذه الحرائق التي دامت عملية إخماد البعض منها 24 ساعة ، بما فيها الرتل المتنقل للتدخل و الدعم لولاية برج بوعريريج.

وأرجع المصدر أسباب هذه الحرائق التي تبقى قيد التحقيق إلى عوامل متعددة أهمها استعمال النار في أماكن قريبة من الغابات و المزارع و الرمي العشوائي للنفايات و الشرارات الكهربائية و سقوط الأسلاك الكهربائية في ظل الظروف المناخية التي سادت المنطقة خلال تلك الفترة و التي تميزت بالحر الشديد و هبوب الرياح و غيرها.

يذكر أن مصالح الحماية المدنية بولاية سطيف قد سجلت خلال السنة الفارطة 340 حريق في الغابات و المحاصيل الفلاحية، استنادا للمتحدث.

وتسببت هذه الحرائق في إتلاف مساحة تقدر ب2.018 هكتار من الغابات و المحاصيل الفلاحية من بينها 690 هكتار من الأشجار الغابية كأشجار الصنوبر الحلبي والأرز و غيرها و 20.400 شجرة مثمرة فضلا عن 88 هكتار من مساحات الحبوب .

وشملت أيضا خسائر الحرائق التي مست خلال نفس الفترة وعلى وجه الخصوص المنطقة الشمالية للولاية كبلديات بني شبانة و آيت نوال مزادة و قنزات و حمام قرقور، 183 صندوق نحل و 41 ألف حزمة تبن، مثلما تمت الإشارة إليه.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى