صحة وجمال

سطيف: تدعيم شبكة الأوكسجين الطبي بالمركز الإستشفائي الجامعي بخزانين جديدين

تم تدعيم شبكة التموين بمادة الأوكسجين الطبي بالمركز الاستشفائي الجامعي محمد عبد النور سعادنة بسطيف خلال الـ24 ساعة الأخيرة بخزانين جديدين بسعة إجمالية تقدر بـ 10 آلاف لتر، حسب ما علم اليوم الخميس من ذات الهيكل الطبي.

وأوضحت المكلفة بالإعلام و الاتصال بذات المستشفى ريمة بوصوار، بأن هذه العملية تندرج في إطار “العمليات التضامنية التي تعرفها هذه المؤسسة الطبية تزامنا مع جائحة كورونا حيث تكفل بها محسنون ومتبرعون بالمنطقة”.

وشملت العملية كذلك تمديد وتركيب شبكة ضخ الأوكسجين كاملة عبر مختلف المصالح الاستشفائية بالمركز الاستشفائي الجامعي بتكلفة إجمالية تقدر بـ20 مليون دج، حيث تم استكمال وضع وتركيب الخزانين الجديدين اللذين أصبحا جاهزين للاستعمال، حسب ذات المصدر.

وستساهم هذه العملية في تعزيز شبكة الأوكسجين القديمة التي تضم 3 خزانات تقدر سعتها الإجمالية بـ16 ألف و600 لتر وتمون 30 مصلحة طبية متواجدة بالمركز الاستشفائي الجامعي محمد عبد النور سعادنة بهذه المادة، حسب ما ذكرته السيدة بوصوار.

كما ستمكن من ضمان توفير تكفل أفضل بالمرضى لاسيما المصابين بكوفيد-19 خاصة وأن مصلحة الاستعجالات لذات المركز الاستشفائي الجامعي أصبحت تستقبل وبشكل مستمر حالات الإصابة بفيروس كورونا، حسب ذات المتحدثة.

يذكر أن المستشفى الجامعي بسطيف قد عرف خلال الأسابيع المنصرمة تذبذبا في مجال التموين بمادة الأوكسجين، مما أدى إلى تسجيل احتجاجات من طرف المواطنين تسببت في عرقلة عملية التكفل بالمرضى.

وقد أرجع المدير العام للمستشفى السيد عبد الرحمن عطوط في تصريح أسباب هذه التذبذبات إلى “الضغط الكبير الذي تعرفه شبكة التموين بالأوكسجين الطبي التي أصبحت منذ ارتفاع حالات الإصابة بكوفيد-19 بالمنطقة مخصصة للتكفل بـ200 مريض في اليوم بدل 50 في وقت سابق إلى جانب قدمها”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق