مجتمع

سعيدة: تجار سوق “لمارين” يتجاوزون التدابير الوقائية

أصدرت ولاية سعيدة الأمس الأحد بيانا، يفيد بمخالفة بعض أصحاب محلات بيع الألبسة والأحذية بسوق لمارين، للتدابير الوقائية من تفشي وباء فيروس كورونا كوفيد -19- وهذا بعد قرار المرحلة الثانية المتخذ للخروج من الحجر الصحي بصفة تدريجية ومرنة واستئناف بعض الأنشطة التجارية.

وأوضح ذات البيان، أنه تم ملاحظة العديد من التجاوزات وعدم التقيد بالإجراءات الوقائية داخل هذه السوق المتواجدة بوسط المدينة والتي تحصي أزيد من 400 تاجرا من مختلف الأنشطة بما فيها محلات بيع العطور ومواد التجميل وغيرها، لاسيما عدم ارتداء الأقنعة الواقية للتجار والزبائن وانعدام للمحاليل الكحولية المطهرة وكذا انعدام وسائل تطهير القطع النقدية والأوراق المصرفية وعدم تحديد اتجاه واحد للسير داخل المحلات بوضع علامات على الأرض من أجل تفادي تقاطع الزبائن داخل المتجر.

وأضاف البيان، انه تم تسجيل عدم احترام قواعد التباعد الجسدي داخل العديد من المحلات التجارية بذات السوق، إضافة إلى عدم توفير صناديق مخصصة للتخلص من الأقنعة الواقية المستعملة والقفازات والمناديل.

وجاء في ذات الإطار، أنه سيتم غلق سوق لمارين لبيع الألبسة في حالة ما استمر هذا الوضع وعدم تقيد أصحاب المحلات التجارية بالتدابير والإجراءات الوقائية التي ينص عليها التنظيم المعمول به للحد من انتشار الوباء، وهذا حرصا على صحة وسلامة المواطنين من خطر الإصابة.

وفي هذا الصدد، دعا والي الولاية “السعيد سعيود” تجار سوق لمارين والمواطنين الوافدين إليه وكذا مختلف الفاعلين من منظمات وممثلي المجتمع المدني إلى المشاركة الفعالة لنشر الوعي والتحسيس من خطر انتشار هذا الوباء بين الأفراد.

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق