دولي

سفير الجزائر لدى مالي يتحدث عن أهمية اجتماع “كيدال” و آفاق تعزيز التعاون الثنائي

أكد سفير الجزائر لدى مالي، بوعلام شبيحي، أن اجتماع لجنة متابعة اتفاق السلم بمالي بـ”كيدال” في 11 فيفري الجاري كان “ناجحا على كل المستويات بشهادة جميع المشاركين  “، مجددا حرص الجزائر على تحقيق السلام والاستقرار في هذا البلد كما جاء في آخر خطاب لرئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون للأمة لدى تطرقه لمختلف القضايا الإقليمية.

وقال سفير الجزائر لدى مالي، بوعلام شبيحي، لدى استضافته في قناة تلفزيونية مالية، إن اجتماع “كيدال” الذي ترأسه وزير الشؤون الخارجية صبري بوقدوم بصفته قائد الوساطة الدولية  و الذي سبق له أن عقد لقاءات ثنائية مع مسؤولين ماليين، شهد مشاركة 6 وزراء من الحكومة المالية وبحضور كل الحركات إضافة إلى الوساطة الدولية وسفراء وممثلي الأعضاء الدائمين في مجلس الأمن، مضيفا ” هذا الحضور القوي والنوعي سمح بوضع ورقة طريق فعلية من أجل تحقيق الأمن والاستقرار في مالي”

وعليه أضاف السفير” اجتماع كيدال يعد الأول من نوعه منذ التوقيع على اتفاق السلام في الجزائر سنة 2015، و كان ناجحا على كل المستويات بشهادة جميع المشاركين فيه وحتى فاعلين دوليين “.

وفي هذا الصدد ذكر سفير الجزائر لدى مالي، بما جاء في آخر خطاب رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون، للأمة، لدى تطرقه إلى مختلف القضايا الإقليمية، “أين بارك هذا الاجتماع وجدد حرصه على ضرورة تتضافر الجهود من أجل تحقيق استقرار مالي والعمل سويا من أجل استرجاع الطمأنينة والهدوء للأشقاء في هذا البلد”، مضيفا – السفير – “الجزائر ومالي بلدان جاران يتقاسمان الحدود وما يهمنا هو تحقيق الأمن والسلام والتنمية في هذا البلد ورسم آفاق تعاون ثنائية “.

من جهة أخرى، أضاف شبيحي”العديد من بنود اتفاق السلام في مالي تم تنفيذها، وأن البلاد  دخلت مرحلة حاسمة تتمثل في قطف ثمار الانخراط في مسار السلام بما يسمح بانطلاقة جديدة”، مشيرا أن مالي “توجد حاليا في مرحلة انتقالية ومقبلة على انتخابات وهو ما يحتاج تحضير أرضية تعتمد على تنفيذ بنود اتفاق الجزائر ودعم المرحلة الانتقالية لكي تكون نتائجها في صالح الماليين”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى