آخر الأخبارأخبار الوطن

سكن: توزيع أزيد من 200 ألف وحدة سكنية خلال 2020

تمكنت وزارة السكن والعمران و المدينة خلال سنة 2020 من توزيع أزيد من 200 ألف وحدة سكنية بمختلف الصيغ، وإطلاق 145.110 وحدة و تسليم 177.577 وحدة من طرف مؤسسات الانجاز في انتظار اتمام تهيئتها الخارجية، وذلك رغم الظروف الاستثنائية المترتبة عن انتشار وباء كوفيد-19، حسبما أفاد به اليوم الخميس، وزير القطاع كمال ناصري.

و اعتبر الوزير، خلال لقاء تقييمي خصص لعرض حصيلة نشاطات القطاع بعنوان سنة 2020، السنة الماضية “سنة انجازات بامتياز”، نظرا للعدد ” المعتبر” للسكنات والمرافق العمومية المسلمة، البالغة 201.508 وحدة بما فيها الاعانات و التجزئات الاجتماعية.

وذكر في هذا الخصوص بالمجهودات المبذولة من طرف إطارات القطاع في تنفيذ المشاريع، على غرار وكالة “عدل” أو دواوين الترقية والتسيير العقاري أو المؤسسة الوطنية للترقية العقارية والمرقين العقاريين تحت قيادة مديريات السكن، مكاتب الدراسات ومدراء التجهيزات العمومية.

وفي هذا الاطار تم تسليم قرابة 48 الف سكن عمومي ايجاري وأكثر 13 الف سكن ترقوي مدعم واكثر من 69 الف سكنات للبيع بالايجار و3053 سكن ترقوي عمومي واكثر من 33 الف بناء ريفي، بالاضافة الى تسليم 31.320 تجزئة اجتماعية و2283 إعانة.

وفي مجال التجهيزات العمومية، بلغ عدد المنشآت المنجزة والمسلمة 585 هيكلا مدرسيا, و1.170 هيكل دعم مدرسي, الى جانب تسليم 34.800 مقعد بيداغوجي و15.414 سرير للإيواء و40 منشأة تعود لقطاعات أخرى منها الصحة، الشباب والرياضة، والشؤون الدينية .

ومن أهم القطاعات التي يتكفل بها قطاع السكن في مجال انجاز التجهيزات العمومية الخاصة بها، يأتي قطاع التربية في الطليعة من حيث المشاريع المبرمجة لانجاز 187 ثانوية و245 اكمالية و618 مدرسة ابتدائية إلى جانب 2036 مشروع دعم مدرسي، يليه قطاع التعليم العالي ببرمجة 194 ألف مقعد بيداغوجي و103.600 سرير للايواء، ثم قطاع الصحة بـ2 مستشفى بسعة 400 سرير و14 مستشفى بسعة 240 سرير و14 مستشفى آخر بسعة 120 سرير و37 مستشفى ب 60 سرير، الى جانب قطاعات الشؤون الدينية والرياضة والثقافة.

أما فيما يتعلق بأشغال الشبكات المختلفة للسكن الريفي المجمع، فقد تم التكفل بـ 108 موقع أي ما يعادل 14.000 وحدة سكنية، والتكفل بـ 63 تجزئة ما يمثل 15.654 حصة بالنسبة لأشغال الشبكات المختلفة للتجزئات الاجتماعية، والتكفل بـ 27 موقعا، في اطار التحسين الحضري.

وحسب السيد ناصري، فإن هذا الاهتمام يتجلى في برنامج السيد رئيس الجمهورية، الذي التزم بإنجاز مليون (01) وحدة سكنية بمختلف الصيغ خلال الخماسي 2020-2024، والذي “تجني البلاد أولى ثماره رغم العقبات التي واجهها القطاع وأهمها شح الأوعية العقارية في عدد من الولايات” والذي تم تجاوزه، حسبه، بفضل المجهودات المبذولة من طرف كل الفاعلين والسلطات المحلية.

إعداد 4 مراسيم تنفيذية لتقريب الادارة من المواطن ومواجهة البيروقراطية

وأكد الوزير على أهمية انجاز المرافق العمومية بالموازاة مع انجاز السكنات قائلا:” نسعى إلى تجسيد التزامات رئيس الجمهورية من خلال انجاز مليون وحدة سكنية الهدف منها القضاء على الفوارق الاجتماعية وكذا ضمان العيش الكريم للمواطن من خلال إنجاز وتسليم سكنات ذات جودة ونوعية تكون ضمن تجمعات سكنية مهيأة بمختلف الشبكات”.

وتابع بأن مناطق الظل حظيت منذ2020 باهتمام خاص من خلال منحها جزءا هاما من البرنامج السكني الخاص بالخماسي 2020-2024 بالإضافة إلى تخصيص غلاف مالي معتبر لهذه المناطق بهدف دحر الفوارق التنموية.

وبادر القطاع خلال نفس السنة, بإعداد أربعة (04) مراسيم تنفيذية في اطار مسعى وضع نظم تشريعية وتنظيمية جديدة للقضاء على البيروقراطية وتقريب الإدارة من المواطن والسهر على تحقيق العدالة الاجتماعية.

من جهة أخرى, تكفلت مديريات التعمير والهندسة المعمارية والبناء بإنجاز عدة دراسات سمحت بتوسيع المناطق العمرانية بكل ولايات الوطن سواء كانت مراجعة المخططات التوجيهية للتهيئة والتعمير أو مخططات شغل الأراضي (POS)، حسب الوزير الذي أكد, من جهة أخرى، التكفل ومنح مساعدات للمتضررين من الزلزالين الذين ضربا ولايتي ميلة وسكيكدة في شهري أوت و نوفمبر من السنة المنصرمة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى