آخر الأخبارأخبار الوطن

شخصيات وهيئات وطنية تعبر عن ارتياحها لعودة رئيس الجمهورية إلى أرض الوطن

 عبرت شخصيات وهيئات وطنية، اليوم الخميس،عن ارتياحها لعودة رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون،إلى أرض الوطن بعد رحلة علاج قضاها بألمانيا، معربة عن أملها في أن يستكمل الرئيس مسار بناء الجزائر الجديدة.

وفي هذا الصدد، كتب وزير الشؤون الخارجية صبري بوقادوم في تغريدة له على صفحته عبر موقع تويتر: “نحمد الله على عودة رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون، سالما معافى إلى أرض الوطن، لإستكمال مسار بناء الجزائر الجديدة وتحقيق
الأهداف المسطرة خدمة للوطن”.

من جانبه،سجل المجلس الوطني لحقوق الإنسان “بكل امتنان لله العلي القدير” عودة رئيس الجمهورية، متمنيا له “النجاح التام في مواصلة تنفيذ برنامجه لإعطاء الجزائر المكانة التي تستحقها بين الأمم في كنف قيم ثورة أول نوفمبر وتطلعات
الحراك الشعبي السلمي الأصيل”.

بدوره،هنأ رئيس الرابطة الرحمانية للزوايا العلمية، الشيخ محمد المأمون مصطفى القاسمي الحسني، باسمه الخاص وبإسم الرابطة وكذا الزاوية القاسمية، رئيس الجمهورية بمناسبة عودته إلى أرض الوطن، “سالما، محفوفا بعناية الله آمنا”.

وأعرب رئيس الرابطة عن تمنياته بأن “يديم الله تعالى عافيته على رئيس الجمهورية وأن يمده بعونه وتوفيقه, وذلك من أجل مواصلة أداء مهامه السامية في قيادة الجزائر إلى مواطن العزة والسؤدد والاستقرار والسير بها نحو الحياة الهنية والعيشة الرضية”.

يذكر أن العديد من الأحزاب السياسية والمنظمات الوطنية كانت قد عبرت عن ارتياحها لعودة رئيس الجمهورية إلى أرض الوطن، معتبرة أن هذه العودة “ستقطع الطريق أمام المشككين وتفضح من راهنوا على إفشال الإصلاحات السياسية”.

واعتبرت أن رئيس الجمهورية  يكون بذلك “قد أسقط كل أوراق شجرة التوت التي ظلت تظلل مراهقي السياسة وتجار المال الفاسد الذين راهنوا على إفشال مشروع الإصلاحات السياسية الذي ما فتئت تتبلور ملامحه على خارطة الدستور الجديد”.

وجددت مختلف الأطراف التأكيد على “انخراطها المطلق في كل خطوة لإستكمال الإصلاحات البناءة التي باشرتها الدولة خلال السنة الأولى من عهدة رئيس الجمهورية “.

كما رحبت بالتوجيهات “السديدة” التي تضمنتها كلمة رئيس الجمهورية  لدى وصوله إلى أرض الوطن، والتي جددت التأكيد على “استكماله للخيار الدستوري والاستمرار في تجسيد الإصلاحات التي يتطلع إليها الشعب الجزائري”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق