آخر الأخبارأخبار الوطن

شنين: اختيار رئيس الجمهورية أول نوفمبر كتاريخ للاستفتاء حول الدستور يؤكد الإرتباط بتاريخ ومجد وعزة الشعب الجزائري

أكد رئيس المجلس الشعبي الوطني السيد سليمان شنين، اليوم الأربعاء خلال افتتاح الدورة البرلمانية العادية 2020-2021، أن اختيار رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يوم الفاتح نوفمبر كتاريخ للاستفتاء حول تعديل الدستور يؤكد الإرتباط بتاريخ ومجد وعزة الشعب الجزائري.

وأضاف السيد شنين أن أول نوفمبر سيكون ميلاد صفحة جديدة عمادها المواطنة وتكافؤ الفرص والمساواة بين المواطنين، مشيرا أنّ رئيس الجمهورية اعتمد رؤية جديدة في التعامل مع القضايا الوطنية من خلال خطاب المكاشفة والمصراحة مع المواطنين.

واعترف رئيس المجلس، بفضل الجيش الشعبي الوطني، الذي يقدم اطاراته أروع الأمثلة في الانضباط والالتزام في كل الظروف من أجل حماية أمن الوطن والمواطن.

وتطلع السيد شنين كممثلين وطنيين للشعب الجزائري في إرساء قواعد الجمهورية الجديدة من خلال المشاركة الفاعلة في الاسفتاء حول مشروع تعديل الدستور، مؤكدا لا يراودنا الشك أن مضمون الدستور سيتضمن المقترحات المجمع عليها من مختلف الشركاء السياسيين وكل من ساهم في النقاش الوطني.

وأوضح ذات المتحدث أنه لا يمكن أن ننتصر دون جبهة داخلية متماسكة هي وحدها كفيلة لبناء جزائر قوية قابلة لمواجهة التحديات، مضيفا أن الدورة البرلمانية ستضمن مشاريع قوانين تستجيب للتحولات التي يعرفها مجتمعنا، كما سيساهم البرلمان من خلال ووظائفه التشريعية والرقابية في بناء الاقتصاد الجديد.

وافتتح المجلس الشعبي الوطني اليوم الأربعاء، دورته البرلمانية العادية لسنة (2020-2021 ) برئاسة السيد سليمان شنين رئيس المجلس، وتمت مراسم الافتتاح بحضور رئيس مجلس الأمة بالنيابة السيد صالح قوجيل والوزير الأول، السيد عبد العزيز جراد وعدد من أعضاء الحكومة.

ويأتي افتتاح هذه الدورة عملا بأحكام المادة 135 من الدستور وكذا المادة 5 من القانون العضوي رقم 16-12 المؤرخ في 25 أوت سنة 2016، الذي يحدد تنظيم المجلس الشعبي الوطني ومجلس الأمة وعملهما، وكذا العلاقات الوظيفية بينهما وبين الحكومة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق