أخبار الوطن

صناعة عسكرية: تسليم 351 مركبة من الوزن الثقيل وحافلات النقل العمومي محلية الصنع

تم, اليوم الأربعاء بالجزائر العاصمة، تسليم 351 مركبة من الوزن الثقيل و حافلات النقل العمومي من علامتي “المؤسسة الوطنية للسيارات الصناعية” و”مرسيدس بنز”، مخصصة لنقل الافراد و البضائع، لفائدة المديرية المركزية للعتاد لوزارة الدفاع الوطني ومؤسسات وطنية عمومية وخاصة.

وتم تسليم هذه المركبات و الشاحنات، بمقر الشركة الجزائرية لصناعة الوزن الثقيل ذات العلامة مرسديس-بنز بالرويبة (الجزائر العاصمة)،لكل من المديرية المركزية للعتاد التابعة لوزارة الدفاع الوطني (96 عربة متعددة الخدمات) و مؤسسات “نفطال” و”سونلغاز” و”بريد الجزائر” وشركة “كوسيدار للقنوات” وشركات خاصة للتصدير و الاستيراد و غيرها.

و يأتي هذا التسليم في إطار تلبية احتياجات هياكل الجيش الوطني الشعبي و المؤسسات الوطنية العمومية و الخاصة و بإشراف من مديرية الصناعات العسكرية لوزارة الدفاع الوطني.

كما تندرج هذه العملية ضمن مسعى تطوير مختلف الصناعات العسكرية، لاسيما الميكانيكية منها، في ظل الاستراتيجية التي سطرتها وزارة الدفاع الوطني مع مختلف الهيئات و المؤسسات المعنية و الهادفة لتفعيل صناعة وطنية و منتجات ذات جودة ونوعية بمواصفات عالمية.

و خلال مراسيم التوقيع على شهادات استلام المركبات، أوضح ممثل المديرية المركزية للعتاد التابعة لوزارة الدفاع الوطني، العقيد محمد طارق شيبوب، أن عملية اقتناء هذه الشاحنات تندرج ضمن “خطة استراتيجية شاملة معدة من طرف القيادة العليا للجيش الوطني الشعبي و الهادفة لبناء قوات مسلحة، عصرية واحترافية، مزودة بعتاد ذو جودة و تكنولوجية عالية، قصد تعزيز القدرات العملياتية و اللوجستية لمختلف وحدات قوام المعركة”.

من جهته، أوضح الرئيس المدير العام للمؤسسة الوطنية لتسويق المنتجات النفطية “نفطال”، مراد منور، أن استلام طلبيات الشاحنات للمجمع، هو بمثابة “تأكيد” من الشركة على الانخراط في سياسة دعم المنتوج الوطني و تشجيع الصناعيين الوطنيين، من جهة، وكذا تطوير وعصرنة أسطول المؤسسة للنقل البري، من جهة أخرى.

كما لفت إلى أن توزيع و تسويق المنتجات البترولية يتطلب “وسائل خاصة” للنقل نظرا لحساسيتها، مشيرا الى ان كمية المواد البترولية التي تنقلها “نفطال” يقارب 40 مليون طن/سنويا، ما يتطلب -حسبه- وسائل نقل كبيرة.

كما أبرز اهمية النقل لنشاط المجمع الذي يسعى لتطوير وعصرنة وسائل نقله و البحث عن وسائل نقل تتوفر فيها شروط الامن و السلامة للسائق و المواطن والبيئة.

من جانبه, قال المدير العام لشركة “ألجيريان موتورز سرفيس-مارسيدس-بنز” (أ أم أس- أم بي) المتخصصة في خدمات بيع وما بعد البيع لمركبات الصناعة العسكرية من العلامة الألمانية، نور الدين مسموس، أن تسليم هذه الشاحنات و العربات متعددة المهام يدخل في إطار “المساهمة في تطوير النسيج الاقتصادي الوطني و تلبية احتياجات هياكل الجيش الوطني الشعبي و الأمن الوطني و المؤسسات الوطنية العمومية و الخاصة”.

كما أوضح أن هذا التسليم “يجسد مجهودات كافة المؤسسات الجزائرية لإنتاج الوزن الثقيل”، مشيرا إلى سعيها “لتزويد الزبائن بمنتوجات ذات جودة عالمية و قطع غيار اصلية و خدمات ما بعد البيع فعالة ما يعزز ثقة الزبائن و تقوية علاقات الشراكة”.

وأضاف المسؤول أن الشركة بصدد “توسيع و تطوير شبكة التوزيع لضمان خدمات أحسن فيما يتعلق بتوفير قطع الغيار الاصلية و خدمات ما بعد البيع على نطاق وطني واسع للتقرب اكثر من الزبون عن طريق انشاء فروع داخلية و شبكة موزعين معتمدين”، مشيرا أيضا الى مشروع التسويق الرقمي “كوسيلة توزيع جديدة” لمنتجاتها و خدماتها عن طريق موقع الكتروني خاص بالشركة ما يسمح حسبه بالترويج لخدماتها عن طريق هذه المنصة الرقمية و تحديد احتياجات السوق و تسهيل عملية
الشراء للتقرب من الزبائن.

و في كلمة له، شكر رئيس مجلس ادارة الشركة الجزائرية لصناعة الوزن الثقيل و الشركة الجزائرية لصناعة العربات “مرسيدس-بنز”، العميد اسماعيل كريكرو, زبائن الشركة على “الثقة التي وضعوها في منتجات الشركة من شاحنات و مقطورات و سيارات نفعية”، مشيرا الى أن “العمل متواصل من أجل التطوير من الخدمات و المنتجات تلبية لطلبيات الزبائن”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى