أخبار الوطن

توقيع إتفاقية تعاون بين قطاع الاتصال والمجلس الإسلامي الأعلى

وقع المجلس الإسلامي الأعلى ووزارة الاتصال اليوم الخميس، إتفاقية تقضي بتعزيز الشراكة والتعاون الثنائي من أجل صيانة المرجعية الدينية الوطنية في المشهد الإعلامي.

ويلتزم الطرفان، وفقا لبنود الإتفاقية على أساس “التساوي والفائدة المتبادلة” بتجسيد أشكال التعاون العلمي والثقافي من أجل “تحقيق أهداف مشتركة”.

ويكون هذا التعاون، حسب الإتفاقية الموقعة من طرف رئيس المجلس أبو عبد الله غلام الله ووزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة، عمار بلحيمر، من خلال العمل المشترك على ترسيخ الخدمة العمومية في مجال الإعلام الديني على أساس المرجعية الدينة الوطنية وثوابتها على أن ترافق الوزارة أهم نشاطات المجلس خاصة منها المتعلقة بالتعاون والملتقيات والندوات والأيام الدراسية.

كما يجب لهذا التعاون، أن يراعي الكفاءة العلمية والأخلاقية والجدية في تقديم وعرض المنتجات الدينية في وسائل الإعلام وفق الإتفاقية التي نصت أيضا على التعاون في مجال التوجيه الديني ونشر الثقافة الإسلامية في مختلف وسائل الاتصال وفق مقتضيات المرجعية الدينية الوطنية.

ويسعى الطرفان كذلك إلى تبادل المنشورات والمعارف والتجارب والمعلومات العلمية، وإلى إنجاز بحوث علمية ودراسات متخصصة في المجالات الإعلامية الدينية، علاوة على إستفادة الطرفين من دورات تكوينية ومن الخبرات في المؤسستين على أن يلتزم كل طرف بالإشادة بأنشطة شريكه على موقعه الإلكتروني ومختلف وسائط التواصل الإجتماعي.

ويجسد الطرفان في إطار هذه الإتفاقية مشاريع تعاون يحدد موضوعها وكيفية تنفيذها وتمويلها على أن تصبح هذه الإتفاقية سارية المفعول ابتداء من تاريخ توقيعها لمدة 05 سنوات وهي قابلة للتجديد وللمراجعة وللتعديل.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى