أخبار الوطنصحة وجمال

صيدال تتفاوض مع متعامل روسي لإنتاج لقاح “سبوتنيك V”  في الجزائر

أكّد المدير العام للوكالة الوطنية للمنتجات الصيدلانية، الأستاذ كمال منصوري، أن مفاوضات جارية بين المجمع الصيدلاني العمومي صيدال، ومتعامل روسي من أجل الإنتاج المحلي للقاح “سبوتنيك V” المضاد لكوفيد -19.

وأوضح الأستاذ منصوري، مساء الجمعة في حصة على القناة الثالثة الإخبارية للتلفزيون الجزائري ، أنّ المجمع الصيدلاني العمومي صيدال، يجري مفاوضات مع متعامل روسي في إطار إنتاج لقاح “سبوتنيك V” المضاد لفيروس كورونا في الجزائر لضمان توفره لصالح المواطنين الجزائريين.

كما شدّد على أنّ الهدف هو السماح بالإنتاج المحلي “لسبوتنيك-V” لجعله متوفرا، لأنه قد تكون هناك إشكالية في الحصول على اللقاح على المستوى العالمي”، مضيفًا أن لجنة وضعت تحت إشراف وزارة الصناعة الصيدلانية سترافق المصنعين المحليين حتى يتمكنوا من إنتاج اللقاح بسرعة.

وقال أنّه بالإضافة إلى مجمع صيدال، هناك متعامل خاص أيضا يجري مفاوضات لإنتاج اللقاح في الجزائر، ويتعلق الأمر بمختبر فراتير رايز، مؤكدا أن البلاد لديها القدرات لإنتاج اللقاحات من خلال مسارات كيميائية ولكن أيضًا من خلال التكنولوجيا الحيوية.

بالإضافة إلى ذلك، شدّد ذات المسؤول، على أنّ اللقاح الروسي “سبوتنيك-V” هو أحد أفضل اللقاحات في العالم من حيث الفعالية، حيث يسجل آثارًا جانبية منخفضة، بنسبة فعالية تقدر بـ 91.6 بالمائة.

أمّا فيما يتعلق بتسجيل اللقاحات المضادة لكوفيد-19، قال السيد منصوري أنّ الوكالة اتخذت إجراءات محددة لتسجيل اللقاحات والسماح بالتوقيع السريع على عقود الاقتناء.

وأضاف، أنّ الوكالة الوطنية للمنتجات الصيدلانية قد سجلت لقاح “سبوتنيك-V” وتقوم حاليًا بتسجيل لقاح “استرا زينيكا”، مشيرا إلى أن الوكالة بدأت مؤخرًا إجراءات تسجيل اللقاح الصيني.

ستسلّم الجرعات المقبلة من لقاح “سبوتنيك” بحر شهر فبراير الجاري ثم مارس

وأشار السيد منصوري من جانب آخر، إلى أنّ مستويات الإنتاج الوطني للأقنعة الجراحية تضمن توفر هذه المنتجات وذلك بفضل مشاركة خمسة عشر منتجًا محليًا.

كما أشار إلى أنّه بفضل أربعة متعاملين محليين، أصبح إنتاج الأكسجين المخصص للمؤسسات الطبية كافيا.

من جانبه أعلن المدير العام لمعهد باستور فوزي درار، خلال نفس الحصة، أنه سيتم تسليم جرعات جديدة من لقاح “سبوتنيك-V” إلى الجزائر في شهري فبراير ومارس، مؤكدا أن المعهد يستفيد من تأكيدات شركائه الأجانب حول توفر اللقاح.

وأضاف ذات المسؤول أن الهدف هو تلقيح 75% من المواطنين فوق سن 18، أي ما يعادل 40 مليون جرعة مطلوبة للحد بشكل كبير من تفشي الفيروس في جميع أنحاء البلاد.

وأشار إلى أن هناك حاجة إلى فترة تتراوح بين ستة أشهر إلى أكثر من عام لاستكمال الحملة الوطنية للتلقيح.

وخلص المسؤول الأوّل عن معهد باستور، أن المرحلة الأولى من الحملة الوطنية للتلقيح تخص المناطق التي ترتفع فيها معدلات العدوى، وفي خطوة ثانية سيتم القيام بتلقيح السكان في المناطق الأقل عدوى.

بشرى إكرام بن عمرة

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى