إقتصاد

عرض دفتر شروط جديد و دليل “الممارسات الحسنة” لمرافقة المؤسسات المصغرة

تم اليوم الخميس بالجزائر العاصمة خلال اجتماع ترأسه وزير البريد والمواصلات السلكية واللاسلكية إبراهيم بومزار والوزير المنتدب لدى الوزير الأول المكلف بالمؤسسات المصغرة، نسيم ضيافات عرض دفتر شروط جديد ودليل “للممارسات الحسنة” مخصص لمرافقة المؤسسات المصغرة.

وقال الوزير بومزار خلال اجتماع تقييمي لتنفيذ الاتفاقية الموقعة بين القطاعين بهدف تشجيع مرافقة المؤسسات المصغرة والشباب للولوج الى الطلب العمومي، “يهدف دفتر الشروط الجديد الذي اعدته مؤسسة اتصالات الجزائر الى تسهيل اجراءات ولوج المؤسسات المصغرة الى الطلب العمومي واضفاء المزيد منالشفافية ومكافحة البيروقراطية”.

وأشار في ذات السياق الى ان دفتر الشروط الجديد الذي تم اعداده “بعد المطالب والملاحظات العديدة التي ابداها المقاولون الشباب بخصوص بنود تمييزية متضمنة في دفاتر الشروط القديمة والتي تقصيهم تلقائيا من الولوج للطلب العمومي”.

وتابع الوزير بومزار قائلا “لقد تكفلنا في هذا الصدد بانشغالات المقاولين الشباب في إطار أوامر رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون وتوجيهات الوزير الأول السيد عبد العزيز جراد لتشجيع انشاء وتطوير المؤسسات المصغرة”.

ويبرز دفتر الشروط الجديد المخصص للمؤسسات المصغرة “خصوصياتها ويبسط ملفاتها واجراءاتها ويضفي مزيدا من الوضوح والمقروئية لاحتياجات القطاع العمومي”.

وبخصوص “دليل الممارسات الحسنة” الذي من شأنه تسهيل ولوج المؤسسات المصغرة للطلب العمومي، قال الوزير بومزار انه تم وضعه بغية “رفع اللبس عن النصوص القانونية المسيرة للصفقات العمومية”، مضيفا “أن النصوص القانونية واضحة وجاءت بإجراءات فعالة ولكن تطبيقها في الميدان يصطدم بالعديد من التأويلات”.

وذكر بان كل يفسر النصوص بطريقته وهو ما يخلق العديد من الصعوبات على غرار عدم جدوى المناقصات اضافة الى دفاتر شروط غير واضحة وغير متناسقة”.

وشكل الاجتماع التقييمي فرصة للتطرق الى النموذج الاقتصادي الذي أطلقته مؤسسة بريد الجزائر اي الدفع الالكتروني ومساهمة المؤسسات المصغرة في القطاع.

في هذا الشأن أكد الوزير بومزار أن بريد الجزائر “لا يتوفر على وسائل كبيرة من أجل الاسراع في وتيرة اعتماد الدفع الالكتروني في البلد” مضيفا أن المؤسسات الصغيرة ستكون مدعوة الى المساهمة في توزيع هذه الوسائل الجديدة للدفع على غرار نهائيات الدفع الالكتروني ورمز الاستجابة السريعة (QR Cod) على مستوى المتاجر.

وبخصوص التأخر في تسديد فواتير المؤسسات، صرح الوزير بومزار أنه “تلقى شكاوى في هذا الشأن” معتبرا أن “التأخر في تسديد فاتورة ما، أن لم يكن مبررا يمكن اعتباره نوع من الفساد”.

من جهة أخرى أشار الوزير الى أن أكثر من 2300 مؤسسة صغيرة مسجلة على البوابة الالكترونية الجديدة “صفقتك” التي أطلقت شهر أغسطس الماضي من طرف وزارة البريد والمواصلات السلكية واللاسلكية بهدف اضفاء الشفافية وقواعد النزاهة من أجل الاستفادة من الطلب العمومي وضمان متابعة الصفقات.

من جهته، أشاد الوزير المكلف بالمؤسسات الصغيرة بالتعاون بين قطاعه وقطاع البريد مشيرا الى أن الاتفاقية التي تربط الوزارتين تندرج في إطار اشراك الشباب في مسار تنمية البلد من جهة والتكفل بانشغالاتهم وتطلعاتهم من جهة أخرى.

كما أكد يقول ” بالفعل هم شركاء في مسار بناء الجزائر وهم المستفيدون أيضا في إطار سياسة وطنية مبتكرة وشاملة ومتعددة القطاعات منبثقة عن مخطط عمل الحكومة”.

وبهذه المناسبة، التزم الوزير بمرافقة المتربصين الذين استفادوا من تربصات على مستوى مؤسسة اتصالات الجزائر، قائلا “سنرافق الشباب الذين استفادوا من تربصات في مختلف هياكل اتصالات الجزائر في انشاء مؤسساتهم والسماح لهم بتمويلها وتكوينهم ومساعدتهم على اقتناء العتاد الضروري من أجل إطلاق مشاريعهم”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى