آخر الأخبارأخبار الوطن

عرقاب: لجنة معاينة باشرت التحقيق في أسباب وقوع حادث الانهيار الجزئي لنفق تنقيب بعين آزال في سطيف

كشف وزير المناجم محمد عرقاب اليوم الثلاثاء من بلدية عين آزال (50 كلم جنوب سطيف) بأن لجنة معاينة تضم إطارات من دائرته الوزارية وشرطة المناجم التابعة للوكالة الوطنية للنشاطات المنجمية قد باشرت تحقيقا في أسباب وظروف وقوع حادث الانهيار الجزئي لنفق تنقيب بالمؤسسة الوطنية للتنقيب عن المواد غير الحديدية والمواد النافعة بمنطقة الشعبة الحمراء بالمخرج الشرقي لذات البلدية.

وأوضح السيد عرقاب، خلال زيارة العمل التي قادته بعد ظهر اليوم إلى عين المكان، بأن هذه اللجنة “ستحقق ابتداء من اليوم في ظروف و ملابسات وأسباب وقوع هذا الحادث الذي أودى بحياة عاملين (50 و39 سنة) وإصابة ثالث (40 سنة) بجروح بليغة و ذلك لتفادي وقوع حوادث مماثلة مرة أخرى”.

وبعد أن أكد دعم و مساندة الدولة لعائلات الضحايا, وعد الوزير بتحسين ظروف عمل عمال المنجم و التكفل بجميع انشغالاتهم في أقرب الآجال.

وفيما يتعلق بقطاع المناجم, أفاد السيد عرقاب بأن دائرته الوزارية تسعى إلى تطوير النشاط المنجمي و ذلك من خلال “مراعاة كل المواصفات و المعايير التقنية اللازمة لضمان سلامة و أمن العمال والمناجم في حد ذاتها وكذا المواطنين المحيطين بها”، مؤكدا بأن هدف الوزارة الوصية هو “مواصلة الجهود من أجل تطوير النشاط المنجمي بالجزائر ليعود بالمنفعة على العمال وعلى البلاد وعلى الاقتصاد الوطني بصفة عامة.”

وقال الوزير أن “خارطة الطريق التي تم وضعها للنهوض بالقطاع المنجمي بالجزائر حظيت بالموافقة من طرف رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون وسيشرع في تطبيقها قريبا”، مفيدا بأن “الشطر الأول منها يركز على العنصر البشري وتحسين ظروف عمله.”

وكان السيد عرقاب قد اطلع في مستهل زيارته بالمركز الاستشفائي الجامعي محمد عبد النور سعادنة بعاصمة الولاية على الوضعية الصحية للعامل المصاب إثر هذا الحادث الذي وقع في حدود الثامنة والنصف صباحا بسبب انفجار لمتفجرات متبوع بانهيار جزئي لنفق تنقيب وذلك على عمق 1000 م.

وكان رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون قد كلف وزير المناجم محمد عرقاب بالتوجه إلى مدينة عين آزال ليتابع عن كثب تطور الوضعية الناجمة عن الحادث وتقديم تعازيه لعائلات ضحايا هذا الحادث أليم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق