إقتصاد

 عرقاب يترأس اجتماعًا تنسيقيًا متعدد القطاعات حول مشروعي غار جبيلات والفوسفات

ترأس وزير الطاقة والمناجم،محمد عرقاب، اليوم الإثنين، اجتماعًا تنسيقيًا بين الوزارات المعنية بمشروع استغلال الحديد بمنجم غار جبيلات (تندوف) ومشروع استغلال وتحويل الفوسفات بشرق البلاد، حسبما أفاد به بيان للوزارة.

وحضر الاجتماع كل من وزير الأشغال العمومية، كمال ناصري، وزير النقل، عيسى بكاي، وزير الموارد المائية والأمن المائي، كريم حسني، وزير الانتقال الطاقوي والطاقات المتجددة، بن عتو زيان والأمين العام لوزارة المالية، إبراهيم جمال كسالي، وكذا إطارات من وزارة الطاقة والمناجم ومن الوزارات الخمسة الأخرى، حسب البيان.

ويأتي هذا الاجتماع تجسيدًا لخارطة الطريق الموضوعة في إطار الاستراتيجية الوطنية لتطوير وتثمين الموارد المنجمية في الجزائر وكذا تطبيق البرنامج الوطني للمشاريع الكبرى المهيكلة من أجل النهوض بالقطاع المنجمي تنفيذًا لتعليمات رئيس الجمهورية، يضيف نفس المصدر.

وفي هذا الإطار،تم التركيز خلال الاجتماع على المشاريع الهامة على غرار مشروع تثمين منجم الحديد لغار جبيلات (تندوف) والمشروع المتكامل لاستغلال وتحويل الفوسفات (تبسة، سوق أهراس، عنابة وسكيكدة).

وبالمناسبة، قدم عرقاب عرضًا مفصلًا عن المشروعين بهدف وضع خطة وطنية متعددة القطاعات ذات الصلة بالمشروعين تهدف إلى “تنسيق سلس” بين جميع الفاعلين،قصد العمل على استحداث مشاريع جديدة وإقامة البنى التحتية والاساسية المتصلة بالمشروعين كتوفير الطاقة،شبكة الطرقات، السكك الحديدية، الموارد المائية، التموين المالي وكل المرافق اللازمة لإنجاح هذه المشاريع الضخمة عبر إشراك العديد من المؤسسات الوطنية التابعة لمختلف القطاعات الوزارية وبالشراكة الأجنبية أيضًا.

وذكر البيان أنه في شهر جوان الفارط تم وضع لجان وزارية مختلطة تحت إشراف وزير الطاقة والمناجم، خصصت الأولى لمشروع استغلال الحديد بمنجم غار جبيلات (تندوف) والأخرى للمشروع المتكامل لاستغلال وتحويل الفوسفات بشرق البلاد.

وخلال هذا الاجتماع، أجمع الوزراء على أهمية وضرورة تنفيذ هذه المشاريع الاستراتيجية بالنظر “للآثار الإيجابية التي ستعود بها على الوطن والمواطن خاصة فيما يتعلق بتوفير الحاجيات الوطنية من المواد الأولية التي تدخل في مختلف النشاطات الصناعية، خاصة الصناعات التحويلية وتقليص فاتورة جلب هذه المواد من الخارج وتنويع الاقتصاد الوطني خارج المحروقات وخلق فرص عمل خاصة بالمناطق النائية ومناطق الظل مع العمل على تنمية الاستثمار”، وفقا لنفس المصدر.

كما أكد الوزراء على “استعداد قطاعاتهم الوزارية على المرافقة الفعالة لقطاع الطاقة والمناجم لتجسيد هذه المشاريع على أرض الواقع”، يضيف البيان.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى