إقتصاد

عرقاب يكشف عن مفاوضات مع شركات أجنبية لإطلاق مشاريع ضخمة في مجال البتروكيماويات

كشف وزير الطاقة والمناجم، محمد عرقاب، اليوم الخميس بالجزائر العاصمة، عن وجود مفاوضات مع شركات أجنبية لإطلاق عدة مشاريع “ضخمة” في مجال البتروكيماويات.

وأوضح عرقاب خلال جلسة بمجلس الأمة مخصصة للأسئلة الشفوية، أنه يجري حاليًا التفاوض مع شركاء أجانب بشأن عدة مشاريع من بينها مركب تكسير بالبخار للنافتا وغاز البترول المميع بطاقة إنتاجية تبلغ 1مليون طن سنويًا والذي سينجز بالمنطقة الصناعية بسكيكدة، وكذا مركب إنتاج الميثانول ومشتقاته والذي سينجز بالمنطقة الصناعية بوهران.

وأضاف في رده عن سؤال شفوي لعضو مجلس الأمة، مومن الغالي، المتعلق بأسباب التأخر في انجاز المصانع البتروكيمائية، إن الاستثمارات في مجال البتروكيماويات مستمرة حيث يوجد من بينها مشاريع ضخمة ستساهم بصفة كبيرة في تثمين الموارد الطاقوية للبلاد.

غير أنه اعترف أن بعض المشاريع الكبرى تعرف تأخرًا لكونها تتطلب وقتًا بسبب تركيبتها المعقدة وما تتطلبه من شروط خاصة كالخبرة التكنولوجية العالية والتي لا تتوفر إلاّ لدى عدد محدود من الشركات الأجنبية، وبالتالي لا يمكن القيام بها إلا بالشراكة مع هذه الشركات.

وبالنظر لهذه الصعوبات فإنّ نضج المشاريع والمفاوضات حولها يتطلب آجالًا هامة تتراوح بين 2 إلى 3 سنوات لتجسيدها، يؤكد الوزير.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى