أخبار الوطن

عمال بريد الجزائر: تأقلمنا مع “الكورونا” وعازمون على ضمان سحب المواطنين لأموالهم ومعاشاتهم

لا تتوقف الحركة داخل مراكز ومكاتب البريد بالعاصمة ، وحتى وان انخفض عدد المعاملات المالية من تحويلات وسحب للأموال جراء تطبيق تدابير الحجر الصحي ضمن إجراءات مجابهة تفشي فيروس كورونا، إلا أنها تبقى ملتزمة بضمان استمرارية خدماتها، مع توفير السيولة الكافية لزبائنها.

يقول عمر سنقوقة رئيس مكتب بريد المرادية بالجزائر العاصمة في تصريح لموقع التلفزيون الجزائري، أنه على الرغم من الظروف الصحية التي تمر بها البلاد وخطورة فيروس “كورونا” ، إلا أن عماله تجندوا لخدمة زبائن بريد الجزائر في أعالي العاصمة.

ويضيف هذا المسؤول المحلي، أنه وعماله تأقلموا مع جائحة “كورونا”في العمل من خلال الإجراءات والتدابير الوقائية المتخذة من قبل بريد الجزائر بالإضافة إلى تعود العمال على العمل وفق هذه الظروف بعد مرور أكثر من شهرين من بداية الحجر الصحي في الجزائر.

وحسبه فإن الوزارة الوصية والمديرية العامة لبريد الجزائر اتخذت اجراءت احترازية لحماية العمال والزبائن في نفس الوقت، من خلال تسخير كل الوسائل المادية والبشرية من أجل الاستقبال الجيد للزبائن في أحسن الظروف الصحية ، مثمنا إقرار مؤسسة بريد الجزائر لمنحة استثنائية لكل عمال البريد التي ستحفز أكثر عمال البريد على العمل والصبر لمواجهة هذا الوباء وضمان استمرارية الخدمة العمومية .

ويرى عمر سنقوقة أن الإعتماد على البطاقة الذهبية لزبائن بريد الجزائر في سحب الأموال من الموزعات المالية، وكذا ارتفاع عمليات الدفع الإلكتروني، ساهمت في خفض الضغط على مكاتب البريد خاصة خلال أيام صب معاشات المتقاعدين، مضيفا أن توفر السيولة داخل الموزعات الآلية وداخل مكاتب البريد ساهم كذلك في خفض الطوابير الطويلة التي كانت تشهدها مكاتب البريد.

خطورة الفيروس لم يثني عمال هذا المكتب البريدي في ضمان الخدمة العمومية خاصة عشية صب معاشات المتقاعدين، وهو ماوقفنا عليه خلال هذه الزيارة الميدانية .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى