أخبار الوطنصحة وجمالمجتمع

عين الدفلى: انطلاق حملة التلقيح ضد فيروس كوفيد-19

انطلقت اليوم الإثنين بعين الدفلى حملة التلقيح ضد فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) وذلك بالعيادة المتعددة الخدمات المجاهد المرحوم مدني قرطبي الواقعة بغرب المدينة, حسبما لوحظ.

وتحسبا لإطلاق هذه الحملة, جندت مديرية الصحة والسكان كافة الوسائل المادية والتنظيمية خصوصا فيما يتعلق بتكوين الأطقم الطبية المكلفة بالإشراف على عملية التلقيح, وفقا لما أكده مدير القطاع, حاج صادوق زهير.

وأوضح ذات المسؤول أن ولاية عين الدفلى استلمت 810 جرعة من لقاح “أسترازنيكا”, الذي تم تخزينه وفقا للشروط الضرورية.

وأضاف “وضعنا القائمة الأولى للأشخاص الذين سيتم تلقيحهم في إطار هذه الحملة التي خصصت لها 37 نقطة موزعة عبر مختلف المؤسسات الصحية والعيادات المتواجدة عبر إقليم الولاية ابتداء من يوم غد الثلاثاء”.

وكان مدير الوقاية بمديرية الصحة, الدكتور بلقاسم خليج أول من تلقى اللقاح بولاية عين الدفلى, بحضور السلطات المحلية على رأسهم الوالي, مبارك البار.

وذكر ذات المتحدث أن عملية التلقيح ترمي إلى التقليل من الأشكال الخطيرة للمرض وعدد الوفيات, مشددا في ذات الوقت على ضرورة مواصلة إحترام الإجراءات الوقائية المفروضة للحد من انتشار الوباء.

وقال أن “اللجنة العلمية المكلفة بمتابعة تطور الوباء لفتت إلى أن التلقيح سيتم بصفة تدريجية, وسيتواصل على مدى حوالي سنة, ولهذا يتوجب أخذ الحيطة والحذر وعدم إهمال التباعد الإجتماعي المفروض”.

وعقب الحقن باللقاح, يتم وضع الأشخاص الملقحين تحت الملاحظة لمدة نصف ساعة بهدف الإطلاع على أية آثار جانبية محتملة.

يذكر أنه تبعا للمخطط الذي وضعته السلطات الصحية للبلاد, فإن التلقيح سيشمل الأطقم الطبية في مراحله الأولى, ثم الأشخاص المسنين والأشخاص المصابين بأمراض مزمنة, قبل أن يتم تعميمه تدريجيا على الشرائح الأخرى للمجتمع.

وبالنسبة لمهنيي قطاع الصحة فإن التحدي الأكبر لحملات التلقيح ضد فيروس كوفيد-19, يتمثل في احترام سلسلة التبريد, خصوصا وأن نقل اللقاح يتطلب درجات حرارة أقل من 20 درجة مئوية وفي بعض الأحيان – 70 درجة مئوية.

وأكد هؤلاء أنه تم “توفير كل الشروط الضرورية لإنجاح عملية التلقيح”, مشيّدين في ذات الوقت بكون الوضعية الوبائية في الولاية تسجل انخفاضا منذ عدة أشهر.

وعقب تلقيهم التلقيح, أعرب مواطنون عن ارتياحهم لشروط سير العملية, معبرين عن شكرهم للأطقم الطبية نظير الجهود المبذولة بهدف القضاء على الوباء.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى