آخر الأخبارصحة وجمال

غرداية: تحقيق وبائي لتحديد مصدر ظهور الملاريا

أطلق تحقيق وبائي حول الحشرات الناقلة للأمراض بولاية غرداية لتحديد بؤر وناقلات داء الملاريا بعد تسجيل حالات بهذا المرض في الآونة الأخيرة بالمنطقة، حسبما أفادت اليوم الثلاثاء مصالح الولاية.

وفي هذا الإطار شرع فريق مختص يتشكل من أطباء وتقنيين في الصحة الذين تلقوا تكوينا مسبقا حول الأمراض المعروفة بالإستوائية في تحقيق ميداني من أجل تحديد مصدر وسلسلة نقل هذا المرض بعد ظهور حالات ملاريا بالولاي,، مثلما صرح والي الولاية.

وتم كشف ما مجموعه 17 حالة مصابة بالملاريا مستوردة (16 بالمنيعة وحالة واحدة بغرداية) في أوساط المهاجرين الغير شرعيين من دول الساحل الصحراوي، منها 5 حالات مؤكدة من طرف المخبر المرجعي لمعهد باستور بالجزائر وذلك منذ ظهور هذا الوباء المعدي والطفيلي مطلع الشهر الجاري، كما شرح السيد بوعلام عمراني.

وقد اتخذت كافة الإجراءات للتكفل بالمصابين بهذا المرض على مستوى مستشفيي “محمد شعباني” بالمنيعة و”إبراهيم ترشين” بغرداية ، وحالتهم الصحية في تحسن، إستنادا لذات المسؤول.

كما أطلقت أيضا حملة للفحص واستشكاف ميدانية بحثا عن حالات مرضية أخرى محتملة، ولحاملي الطفيليات وعن بؤر تكاثر بعوضة الأنوفيليا بالمناطق التي تنتشر بها اليد العاملة الأجنبية المنحدرة من دول الساحل الصحراوي الذين يحتمل أن يكونوا حاملين للطفيليات المسببة للمرض، وفقا لما ذكر من جهته الأمين العام للولاية لحسن لباد على هامش اجتماع طارئ عقد بعد ظهور حالات الملاريا.

ودعا المتحدث مجموع السلطات المحلية لضمان مراقبة الحشرات الناقلة، وتنظيم عمليات مكافحة الحشرات والبعوض والقضاء على البرك المائية وتسربات المياه واستزراع بالأحواض المائية والسدود وغيرها من الحواجز المائية سمك القمبوزيا الذي يستعمل في مكافحة البعوض.

كما قدمت توجيهات إلى كافة ممارسي الصحة بغرداية للتحلي باليقظة وممارسة الكشف باستعمال تقنية تركيز الدم بهدف البحث عن مرض حمى المستنقعات بالدم لكل حالة تعاني من حمى شديدة غير مفهومة.

وفي هذا الشأن حث هؤلاء الممارسين الذين أبدوا استياءهم حيال التدهور البيئي وانتشار بؤر تكاثر العوامل الناقلة للعدوى على تعزيز سلوك اليقظة، سيما مع تدفق المهاجرين من بلدان الساحل الصحراوي، وكذا مكافحة انتشار المفرغات العشوائية للنفايات المنزلية على الطريق العمومي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق