دولي

غوتيرش يُشدد على أهمية إعادة إطلاق عملية السلام في الصحراء الغربية

قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس،اليوم الجمعة، إنه من “الضروري للغاية” إعادة إطلاق عملية السلام في الصحراء الغربية، و أن يكون هناك مبعوث خاص لـ “استئناف الحوار السياسي”، داعيًا المغرب وجبهة البوليساريو لقبول المرشح القادم الذي سيقترحه عليهم لهذا المنصب.

وشدد غوتيريس في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز بمناسبة زيارته مدريد ، على أنه “من الضروري للغاية أن يكون هناك مبعوث خاص لاستئناف الحوار السياسي حول الصحراء الغربية”.

وحسبما نقلت وكالة الأنباء الإسبانية “إفى”، أوضح الأمين العام ، أن الأمم المتحدة تبذل “جهودا كبيرة حتى يتسنى بشكل نهائي أن يكون هناك مبعوث خاص تقبله جميع الأطراف لأن الوضع لا يمكن تحمله ويشكل عامل لعدم الاستقرار” في المنطقة
ولازال منصب المبعوث الأممي الخاص إلى الصحراء الغربية،شاغرًا منذ استقالة الرئيس الألماني الأسبق هورست كولر في ماي 2019 لأسباب صحية .

وقال الأمين العام الاممي قي المؤتمر الصحفي ،” أننا اقترحنا بالفعل 13 إسمًا، وحتى الآن لم نحصل على إجماع من الطرفين” .

وكان غوتيرش أشار مطلع مايو الماضي إلى أنه إقترح 12 مرشحًا على مدى عامين ،وحض طرفي النزاع في الصحراء الغربية جبهة البوليساريو والمغرب على الموافقة على المبعوث المنتظر.

وكانت مصادر ديبلوماسية في الأمم المتحدة ، أكدت أن اقتراح المبعوث الأممي الخاص السابق إلى سوريا ،ستيفان دي ميستورا، وافقت عليه جبهة البوليساريو، لكنه قوبل برفض الرباط.

ويحمل الصحراويون المغرب المسؤولية في عرقلة تعيين مبعوث شخصي للأمين العام للأمم المتحدة للصحراء الغربية للإبقاء على حالة الجمود السياسي، ويطالبون الامم المتحدة بتحديد الطرف “المعرقل” لهذا المسعى لفضحه أمام الرأي العام الدولي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى