مجتمع

فتح رواق أخضر لتسهيل عملية تجميع محصول الشعير بمستغانم

تم بمستغانم فتح رواق أخضر لمنتجي الحبوب لتسهيل عملية تجميع محصول الشعير على مستوى التعاونيات الفلاحية، حسبما أستفيد اليوم الخميس من المديرية الولائية للمصالح الفلاحية.

وأوضحت رئيسة مصلحة تنظيم الإنتاج والدعم التقني، عويشة بوراس، أن فتح هذا الرواق الذي يخص حصرًا منتجي الشعير يدخل في إطار الإجراءات التسهيلية التي اعتمدتها تعاونيتا الحبوب والبقول الجافة لغليزان ووادي رهيو وملحقتيهما على مستوى ولاية مستغانم والواقعتين ببلديتي ماسرة وسيدي علي.

وترمي هذه الإجراءات إلى تجميع أكبر كمية من محصول الشعير خلال حملة الحصاد والدرس، التي ستنطلق في الأيام القليلة المقبلة، مما سيساهم في تأمين مخزون كافي من التغذية للماشية وتوفير البذور لحملة الحرث والبذر للموسم الفلاحي المقبل 2021-2022، تضيف ذات المسؤولة.

وبخصوص تأخر عملية حصاد الشعير، أوضح نفس المصدر أن الظروف المناخية وبالأخص درجة الحرارة لا تلاءم هذه الفترة انطلاق العملية التي تتطلب درجات حرارة عالية ومناسبة فضلًا عن عامل الرطوبة التي تجاوزت 68 في المائة وهي عامل تأخير إضافي.

وقامت المصالح الفلاحية بولاية مستغانم بتسخير 89 آلة حاصدة لإنجاح حملة الحصاد والدرس التي تشمل هذه السنة قرابة 17 ألف هكتار من الأراضي الزراعية المخصصة لمادة الشعير بعد تحويل 1.864 هكتار إلى أعلاف وخسارة 1.064 هكتار أخرى لأسباب مختلفة.

وللتذكير، بلغ إنتاج الشعير بولاية مستغانم خلال الموسم الفلاحي الماضي 112 ألف قنطار أي دون التوقعات التي كانت تشير في بداية الحملة إلى حصاد قرابة 170 ألف قنطار بسبب خسارة 8.397 هكتار من الأراضي الزراعية وتحويل 2.340 هكتار من المحصول، كما أشير إليه.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى