دولي

فوسفات الصحراء الغربية : مرصد دولي يحذر من “فصل جديد من النهب” مبرمج من قبل المغرب

كشف المرصد الدولي لمراقبة موارد الصحراء الغربية اليوم الثلاثاء أن المغرب سيفتح في عام 2023 “فصلا جديدا في المسلسل المثير للجدل” حول نهب خام الفوسفات في الصحراء الغربية، منددا بالمساعدة التي قدمتها شركات هندسية عالمية لهذا المشروع “غير القانوني”.

و يتعلق الأمر، حسب ما أشار اليه المرصد على موقعه الرسمي، بتخطيط المغرب لفتح “ميناء محمي جديد ورصيف ووحدة إنتاج كبيرة لمعالجة خام الفوسفات” العام المقبل.

وقال مورتن نيلسن، العضو في المرصد الدولي لمراقبة موارد الصحراء الغربية : “هذه أنباء سيئة لمبادئ القانون الدولي. المغرب ليس له أي حق على الإطلاق في تصدير هذه المعادن من الأراضي التي يحتلها”.

و تابع نيلسن أنه “مع وجود مصنع جديد للأسمدة،سيتمكن المغرب من تصدير مجموعة واسعة من منتجات الفوسفات إلى أسواق جديدة لم تنجر بعد إلى النزاع (حول الصحراء الغربية). و هذا قد يكون له عواقب سياسية مما يزيد من تخريب عملية
السلام التابعة للأمم المتحدة التي تهدف إلى ضمان تقرير المصير للشعب الصحراوي”.

و شدّد العضو في المرصد الدولي لمراقبة موارد الصحراء الغربية على “اشكالية أن تساعد شركات هندسية دولية, المغرب في مشروعه غير القانوني والمثير للجدل سياسيا, لنهب معادن الشعب الصحراوي”.

و من المقرر الانتهاء من بناء مصنع الفوسفات الجديد وهيكل الميناء في عام 2023، حسب نفس المصدر.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى