ثقافة

قاعة ابن زيدون برياض الفتح تحتضن مسرحية “ألحقني لجبال الواق واق”

احتضنت قاعة ابن زيدون برياض الفتح، أمس الجمعة مسرحية “ألحقني لجبال الواق واق” التي تروي قصة مسيرة امرأة عاشقة للحرية اضطرت لمواجهة قساوة الحياة في مجتمع ذكوري وذلك أمام جمهور تقيد باحترام كافة الإجراءات الوقائية.

المسرحية من إخراج عديلة بن ديمراد، التي كتبت النص أيضًا بالشراكة مع طارق بوعرعارة وهو مستوحى من مغامرات السندباد البحري لحسن البصري.

وتقمص كل من عديلة بن ديمراد، وطارق بوعرعارة، الأدوار الرئيسية في القصة مع مشاركة العازف الموهوب أبو بكر معطا الله.

وتحكي المسرحية الموجهة اساسًا لعروض الشارع والتي تتخللها العديد من الفنون الأخرى مثل الغناء والرقص قصة امرأة في رحلة بحث دائمة عن الحرية والنجاح والعدل والحب والمبادئ الإنسانية بعد أن حرمت من الميراث وسجنت في المنزل من طرف عائلتها التي أرادت تزويجها بالقوة لكنها نجحت في الفرار من بطشهم على متن سفينة حيث تبناها القبطان وعلّمها مهنة البحار وكيف تواجه المخاطر إلى أن اهتدت ذات يوم إلى أن جبل الواق واق هو أفضل مكان يمكن لها أن تجد فيه ما تريد.

وقد أبدع الممثلان في أداء دوريهما على وقع موسيقى قيتار أبو بكر معطا الله، الذي كان حاضرًا في كل المشاهد والمواقف حيث أضفى على العرض لمسة درامية لا مثيل لها جعلت الجمهور الحاضر يصفق مطولًا.

وتناولت القصة العديد من المواضيع الاجتماعية مثل وضعية المرأة والفنان والصعوبات التي تعترض طريقهما.

وسيتم عرض “ألحقني لجبال الواق واق” مرة أخرى اليوم السبت في نفس القاعة وفي نفس التوقيت.

 

 

 

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى