إقتصاد

قرارات صارمة إتخذت لضبط سوق السلع الإستهلاكية

أكد وزير التجارة وترقية الصادرات، الطيب زيتوني، يوم الخميس بولاية الجلفة، أن الحكومة صادقت مؤخرا على عدة مراسيم تنفيذية تتضمن “قرارات صارمة” لضبط سوق السلع الإستهلاكية، وذلك تنفيذا لتعليمات رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون.

و أوضح الوزير في ندوة صحفية على هامش زيارة عمل وتفقد لولاية الجلفة, أن “الحكومة صادقت في الآونة الأخيرة على مراسيم تنفيذية في إطار تنفيذ تعليمات رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون, تتضمن قرارات صارمة لضبط السوق وتعزيز آلياته التنظيمية”.

و أشار إلى أنه “تم الوقوف على ممارسات تجارية غير أخلاقية” الى جانب “تجاوزات في التوزيع والتنظيم وفي إيصال المواد الإستهلاكية للمواطن, منها وجود عدة وسطاء” مما دفع إلى اتخاذ هذه القرارات الرامية الى “تطبيق سلطة القانون”.

و من بين المراسيم التنفيذية في هذا السياق, ذكر السيد زيتوني “المرسوم الخاص بتسقيف هوامش الربح للمواد ذات الإستهلاك الواسع و الذي يندرج ضمن الضوابط القانونية التي تم اتخاذها في سبيل تنظيم السوق”.

و أضاف أن “التوجه الجديد في هذا الجانب يتعلق بإقحام الفضاءات الكبرى والمنتجين في مسعى تنظيم السوق وضمان إيصال حاجيات المواطن من المواد لاسيما منها ذات الإستهلاك الواسع برؤية منتظمة لآليات التوزيع”.

و كان الوزير قد استهل زيارته بالتنقل إلى السوق الجهوي للخضر والفواكه الكائن بالولاية المنتدبة عين وسارة ( 100 كلم شمال الجلفة) أين أمر القائمين على شركة إنجاز وتسيير أسواق الجملة “ماقرو” بضرورة تعزيز آلية التوزيع من خلال اقتناء المواد وبيعها مباشرة في هذا الفضاء مع توفير سلسلة التبريد لأجل التكفل بفائض الإنتاج.

و بالمناسبة أشار إلى أن رئيس الجمهورية “أكد على العمل من أجل خلق سوق حقيقي لا يقوم على استنزاف العملة بل يساهم في خلق قيمة مضافة واستغلال الأموال هنا في الجزائر”.

كما وقف السيد زيتوني على نشاط معصرة للزيتون ببلدية حاسي بحبح (شمال الولاية) أين قام بتسليم صاحب هذه الوحدة رخصة نهائية للإستثمار.

و بعاصمة الولاية, عاين وحدة تابعة للخواص خاصة بإنتاج المضخات, قبل الوقوف على عملية الرقمنة بمركز السجل التجاري أين ذكر بأن الرقمنة تكتسي “أهمية بالغة لدى رئيس الجمهورية”.

و اختتم الوزير زيارته للولاية بالاجتماع مع إطارات القطاع محليا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى