أخبار الوطندولي

قوات الاحتلال المغربية توقف المناضلة الصحراوية سلطانة خيا وتعتدي على عائلتها

أوقفت مصالح الشرطة المغربية المناضلة الصحراوية  “سلطانة خيا” بالمدخل الشمالي لمدينة بوجدور بالأراضي الصحراوية المحتلة بعد عودتها من الخارج، وهذا في إطار سياسية التضييق التي تنتهجها سلطات الإحتلال المغربي ضد الصحراويين في انتهاك صارخ لحقوق الإنسان، حسبما أفادت وكالة الأنباء الصحراوية، اليوم الجمعة (واص).

وأوضحت وكالة الأنباء الصحراوية، أنه “عقب إقدام سلطات الاحتلال المغربي بمطار العاصمة المحتلة العيون على منع المناضلة والناشطة الحقوقية أمنتو حيدار من السفر إلى الديار الاسبانية، فوجئت رفيقتها سلطانة خيا بتوقيفها من طرف شرطة الاحتلال بالمدخلالشمالي لمدينة بوجدور المحتلة بعد عودتها هي الأخرى من الخارج”.

وأبرزت الوكالة، أن المناضلة سلطانة قد “فوجئت بعد توقيفها وإساءة معاملتها من طرف سلطات الاحتلال وتهديدها أن تذهب إلى حد التهجم على منزل عائلتها والاعتداء على والدتها التي أغمي عليها جراء حالة الرعب التي إنتابتها”.

يأتي كل ذلك في “محاولة من طرف سلطات الاحتلال لترهيب مناضلي الأرض المحتلة ومنعهم من التجاوب مع القرار الأخير الذي اتخذته الجبهة الشعبية القاضي بالعودة للكفاح المسلح عقب الاعتداء العسكري المغربي على المتظاهرين الصحراويين في منطقة الكركرات جنوب غرب الصحراء الغربية الذي أنهى العمل باتفاق وقف اطلاق النار الموقع بين جبهة البوليساريو والمغرب في 1991″، تضيف (واص).

جدير بالذكر، أن المدن الصحراوية المحتلة لا زالت تعيش على وقع حصار عسكري جد مكثف للشوارع والأزقة إضافة إلى حملات ترهيب ومطاردة عشوائية ضد المواطنين الصحراويين لاخماد صوت المقاومة الصحراوية المنددة بالعدوان العسكري المغربي ضد المتظاهرين السلميين في الكركرات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

2 + ثمانية =

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق