أخبار الوطن

قوجيل يدعو جميع الفاعلين إلى المشاركة في إثراء مسودة الدستور

دعا رئيس مجلس الأمة بالنيابة، السيد صالح قوجيل، اليوم الثلاثاء بالجزائر، جميع المواطنين و الأحزاب السياسية و الشخصيات و الإطارات للمشاركة في إثراء مسودة الدستور الجديد.

و في ختام جلسة علنية خصصت لتصويت أعضاء مجلس الأمة على نص قانون المالية لسنة 2020 ، ألقى السيد قوجيل كلمة مختصرة دعا فيها إلى “تجند جميع المواطنين و الأحزاب السياسية والشخصيات و الإطارات من أجل المشاركة في إثراء مسودة الدستور”.

و تابع بأن “الدولة التي سنبنيها من خلال هذا الدستور هي دولة الجميع. ”

و اغتنم السيد قوجيل المناسبة للإشادة بتمسك الجزائر باستقلالية قرارها السياسي و بعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى و عدم السماح بالتدخل الأجنبي في شؤونها الداخلية.

و قال: “للجزائر مكانة تحسد عليها لكونها ظلت محافظة على استقلالية قرارها السياسي، خاصة فيما يتعلق بعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى و عدم السماح بالتدخل الأجنبي في شؤونها الداخلية ” مؤكدا على أن “الجزائر لا تزال مرتبطة بتاريخها ونضالها و لا تزال ملتزمة بقيمها”.

كما ذكر أولئك الذين يشككون في دور الجيش الشعبي الوطني خلال الحراك وأثناء العملية الانتخابية السالفة بأن اسم الجيش الشعبي الوطني يرجع أساسا إلى “الارتباط الدائم للمنظومة العسكرية بالوطن و بالشعب”.

إضافة إلى ذلك، أشاد رئيس مجلس الأمة بالنيابة بالهبة الشعبية التي دعمت خطوات الفريق المرحوم أحمد قايد صالح لإجراء الانتخابات الرئاسية السالفة و بخروج الشعب عبر كامل أنحاء الوطن للتعبير عن تعازيه اثر وفاته.

و في سياق آخر, أعرب السيد قوجيل, أصالة عن نفسه ونيابة عن أعضاء مكتب مجلس الأمة ومن خلالهم السيدات والسادة أعضاء المجلس، عن كبير التقدير وعظيم الامتنان لقرار رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون القاضي بإسداء الفقيدة عائشة باركي، عضو سابق بمجلس الأمة والرئيسة السابقة للجمعية الجزائرية لمحو الأمية “إقرأ”، وسام من مصف الاستحقاق الوطني بدرجة “عشير.

و نوّه بـ”الالتفاتة الكريمة للسيد رئيس الجمهورية التي تنّم عن كرم نفسه وأصالة معدنه و تشكل عربون عرفان وتقدير للمجهودات الجليلة التي قدّمتها المرحومة في خدمة وطنها بصفة عامة وفي خدمة الجمعية عبر مجابهة براثن الأمية والجهل”.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق