أخبار الوطن

كوفيد-19: وزيرة التضامن تُّؤكد على أهمية التوعية والمرافقة لفائدة الفئات الهشة خاصة في المناطق النائية

أكدت وزيرة التضامن الوطني والأسرة وقضايا المرأة كوثر كريكو، أمس الخميس بالجزائر العاصمة، على أهمية تعزيز التنسيق بين مختلف الفاعلين في مجال التوعية والمرافقة لفائدة مختلف الفئات الهشة خاصة في المناطق النائية، في ظل جائحة كورونا (كوفيد-19).

ولدى إشرافها على دورة استثنائية للمجلس الوطني للأسرة والمرأة، عبر تقنية التحاضر المرئي عن بعد، شددت الوزيرة على ضرورة “خلق جسور تواصل دائمة بين المجلس والخلايا الجوارية للتضامن وكذا الحركة الجمعوية الناشطة في الميدان في مجال التوعية والتحسيس والمرافقة الموجهة لمختلف الفئات الهشة في ظل جائحة فيروس كورونا، خاصة في المناطق النائية, على غرار الأشخاص المسنين وذوي الاعاقة”.

وفي هذا السياق، كشفت كريكو عن برنامج عمل لتكثيف الخرجات الميدانية في بعض الولايات تشارك فيها الخلايا الجوارية للتضامن (فرق متعددة الاختصاصات) بالتنسيق مع المجتمع المدني من أجل تحسيس ربات البيوت والأسر، خاصة في المناطق النائية لتوعيتهم حول أهمية التلقيح حفاظا على سلامتهم.

وأضافت أن هذا البرنامج يتضمن أيضا تدابير التعقيم لحماية الفئات المتكفل بها بالمؤسسات التابعة للقطاع من بينها دور المسنين والمؤسسات المتخصصة، إلى جانب برامج تتضمن تدابير مرافقة موجهة لربات البيوت من خلال منصات رقمية وضعتها وزارة التضامن الوطني بغية تقديم نصائح وارشادات في بعض المسائل اليومية في ظل جائحة كورونا.

وبنفس المناسبة، كشفت الوزيرة أنه سيتم قريبا اطلاق منصة رقمية في مجال التكفل بفئة الطفولة في ظل جائحة كورونا لمرافقة الأسرة تماشيا مع متطلبات هذه الشريحة.

من جهتها، قدمت رئيسة المجلس الوطني للأسرة والمرأة، صباح عياشي جملة من الاقتراحات حول تدابير مرافقة الاسرة والمرأة في ظل جائحة كورونا وتكثيف حملات توعوية حول أهمية التقيد بالتدابير الوقائية لتجنب العدوى بين أفراد الأسرة والمجتمع مع التأكيد على تدابير النظافة الشخصية خاصة لدى فئة الأطفال، إلى جانب تنظيم دورات تكوينية للمختصين الاجتماعيين لتعزيز المهارات في مختلف مجالات التكفل بالفئات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى