آخر الأخباردولي

لافروف يشيد بمستوى العلاقات الثنائية ويدعو إلى دفع التعاون التجاري والاقتصادي إلى الأمام

ثمن وزير الشؤون الخارجية الروسي سيرغي لافروف، اليوم الأربعاء، بموسكو مستوى العلاقات الثنائية بين بلاده والجزائر مشددا على ضرورة دفعها سيما عبر تفعيل اللجنة المشتركة للتعاون الاقتصادي والتجاري.

وأكد لافروف في مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الشؤون الخارجية صبري بوقدوم، الذي يقوم بزيارة عمل إلى روسيا، على “أهمية وفاعلية” اللجنة المشتركة للتعاون بين البلدين لكونها تساهم في “دفع التعاون التجاري والاقتصادي” إلى مستوى أعلى، مشيرا إلى “انخفاض حجم المبادلات التجارية خلال النصف الأول من السنة الجارية بسبب جائحة كورونا”.

وعليه، تم التطرق خلال محادثاته مع نظيره الجزائري, كما قال لافروف، الى “سبل تصحيح” هذه الوضعية وضرورة العودة الى الديناميكية الايجابية في نمو العلاقات التجارية عبر “تنفيذ عدد من المشاريع الاستثمارية سيما في مجالات الطاقة، النقل والصيدلة” مضيفا أنه سيتم انعقاد، “بعد توفر الظروف الصحية، دورة اللجنة المشتركة بين البلدين”.

وفي سياق متصل، شدد مسؤول الدبلوماسية الروسية على “الدور الايجابي”للجنة الحكومية المشتركة للتعاون العسكري والفني التي “من المفترض أن تعقد دورتها الجديدة في النصف الثاني من السنة الجارية”.

وإضافة إلى إلتزام الطرفين على “العمل على توفير الظروف الايجابية للتواصل بين الشعبين الجزائري والروسي وتطوير العلاقات الانسانية”، اتفق المسؤولان على ضرورة “تكثيف التنسيق بين الوزارتين بما في ذلك عن طريق استكمال العمل والتوقيع على عدد من الاتفاقيات الثنائية في مجال الاستخدام السلمي للفضاء، التعاون في مجال مكافحة الاجرام المنظم وكذا تبادل افتتاح المراكز الثقافية والاعتراف المتبادل بشهادات التعليم”.

ومن جهته، قال وزير الخارجية صبري بوقدوم أن التعاون الثنائي بين البلدين “يمس جميع الميادين” مؤكدا استعداد الجزائر على “توسيع الشراكة واستعمال الاليات الموجودة لتوطيدها واستحداثها في كافة المجالات”.

وذكر بالمناسبة بالمكالمة الهاتفية الأخيرة بين رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، ونظيره الروسي فلاديمير بوتين حيث جدد الطرفان رغبتيهما في الارتقاء بالعلاقات الثنائية إلى مستوى أعلى.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق