دولي

لجنة القدس: المغرب يحاول التنصل من مسؤوليته تجاه القدس وعرقلة جهود المجموعة العربية

يحاول الوفد المغربي بلجنة القدس والذي يتولى رئاستها، التنصل من الوضع السائد في الأقصى ومن مسؤوليته تجاه القدس، وكذا عرقلة جهود المجموعة العربية.

وكان السفير الجزائري، نذير العرباوي قد أكد خلال مداولات المجموعة العربية، بأن ما ألت إليه الأوضاع في فلسطين وخاصة في القدس الشريف أصبحت لا تحتمل المجاملات والشكليات بالنسبة للجنة القدس التي يترأسها المغرب.

وذكر بأن لجنة القدس التي أنشأت تحت إشراف منظمة التعاون الإسلامي، لم تجتمع خلال العشرين سنة الماضية إلا مرتين، أخرها سنة 2014، مشددا على ضرورة دعوة لجنة القدس إلى الاجتماع في أقرب الآجال لتحمل المسؤولية المنوط بها في الدفاع عن القدس الشريف.

وخلال هذه المداولات، وبعد التشاور مع الوفد العماني، الرئيس الحالي للمجموعة العربية، ومندوب فلسطين، ونزولا عند رغبة المجموعة، وبعد التوافق على إضافة فقرة من الوفد المصري تم الاتفاق على صيغة معدلة للمشروع وعرضها في صيغتها النهائية.

غير أن الوفد المغربي، وفي محاولات استعراضية، الغرض منها التنصل من المشهد الحقيقي الذي يعيشه الأقصى والقدس ومن مسؤوليته تجاه مدينة القدس قام بتعطيل مشروع البيان وانتقاد اقتراح الوفد الجزائري.

وطرحت هذه المناورة المغربية تساؤلا حول النية المبيتة من قبل هذا البلد، وحول هذا السلوك المثير للاستغراب من قبل بلد يترأس لجنة القدس والذي ينتظر منه الدفاع عن القضية الفلسطينية العادلة وعن القدس الشريف وليس العكس، إذ لا يعقل أن تكون مجرد دعوة لجنة القدس إلى الاجتماع دفاعا عن الأقصى والقدس وفلسطين أمرا يدفع الى هذه المحاولات الاستعراضية إلا إذا كانت هناك نية مبيتة تهدف الى تجنب ومنع استصدار البيان الذي يدين الممارسات وانتهاكات الكيان الصهيوني في الأقصى والقدس وفلسطين قاطبة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى