آخر الأخبارأخبار الوطن

لعباطشة: نداءات مجهولة وجهات تُقيم بالخارج وراء تحريض العمال على الاحتجاج مقابل تلقي امتيازات من هيئات أجنبية

حذر الأمين العام للاتحاد العام للعمال الجزائريين، سليم لعباطشة، الطبقة العمالية من الانصياغ وراء النداءات المجهولة التي تدعو للاحتجاج، مُضيفًا أن هذه النداءات عادة ما يكون مصدرها ” جهات تُقيم بالخارج تدّعي ممارسة العمل النقابي مهمتها إثارة الفوضى في البلاد مقابل امتيازات تقدمها هيئات أجنبية”.  

إتهم الأمين العام للمركزية النقابية، سليم لعباطشة، “جهات تقيم بالخارج تدّعي أنها تمارس العمل النقابي بالوقوف وراء النداءات المجهولة التي تحرض العمال بالجزائر على الاحتجاج وعادة ما تؤدي بهؤلاء إلى فقدان مناصب عملهم أو خصم رواتبهم باعتبار أن الإضراب غير شرعي ومصدره مجهول”، مشيرًا لدى نزوله ضيفًا على برنامج “لقاء التلفزيون” بالقناة الثالثة الإخبارية سهرة أمس الخميس، أنه يملك الأدلة التي تورط هؤلاء في مخططات تحاك ضد الجزائر تحت غطاء الحريات النقابية والدفاع عن حقوق العمال.

وفي هذا الصدد، قال لعباطشة، إن “هؤلاء للأسف جزائريون لهم انتماء سياسي معروف يعيشون في أوروبا، يملكون وثائق إقامة ومداخيل شهرية تدفعها هيئات أجنبية مقابل إعداد تقارير مغلوطة عن واقع العمل النقابي بالجزائر”، مُضيفًا أن ” هذه التقارير المغلوطة تُستغل كأدوات ضغط للتدخل في شؤوننا الداخلية والعمل على إثارة الفوضى وضرب استقرار الجزائر”.

وقصد تنظيم العمل النقابي بالجزائر، دعا الأمين العام للاتحاد العاد للعمال الجزائريين، وزارة العمل “لتصفية الساحة النقابية من الدخلاء والتنظيمات غير الشرعية بمطالبة كل نقابة بملف المطابقة الذي يثبت نسبة انخراط العمال فيها ومدى احترامها للقوانين على أن يُبلغ الرأي العام الوطني بها، مُجددًا دعوته” إلى تعزيز ثقافة الحوار بين مختلف القطاعات والشركاء الاجتماعيين كحل رئيسي لتفادي الإضرابات” .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى