أخبار الوطن

لعمامرة: الجزائر تريد المشاركة في المسار الرامي إلى ضمان انسحاب المرتزقة من ليبيا

أكد وزير الشؤون الخارجية و الجالية الوطنية بالخارج رمطان لعمامرة اليوم الثلاثاء أن الجزائر تريد ان تكون طرفا فاعلا في المسار الرامي الى ضمان إنسحاب المرتزقة و القوات الأجنبية من ليبيا موضحا أن الجزائر تأمل في اشراكها في أشغال اللجنة العسكرية المختلطة الليبية 5+5 المكلفة بهذه المسالة.

وصرح لعمامرة خلال الندوة الصحفية التي نشطها مع نظيرته الليبية نجلاء المنقوش على إثر اختتام اجتماع بلدان الجوار الليبي أننا “نريد ان نكون طرفا فاعلا كبلد جار، في هذا المسار (سحب المرتزقة)، ومن المتوقع أن تتكفل اللجنة العسكرية 5+5 بتحديد كيفيات هذا الانسحاب لكننا سجلنا اهتماما كوننا بلدا جارا، حتى يتم اشراكنا بشكل أو بآخر في أشغال هذه اللجنة 5+5 كما هو الأمر في المنتدى السياسي”.

و أوضح لعمامرة “إننا لا نريد أن نتدخل في الهيئات المجتمعة اليوم من أجل تجسيد مخرجات ندوتي برلين (المخصصتين للمسالة الليبية) لكننا نريد التأكد من إسماع وجهة نظرنا و أن تؤخذ اقتراحاتنا بعين الاعتبار التي نراها عادلة و واقعية و عقلانية”.

كما أكد رئيس الدبلوماسية الجزائرية أن “مسالة سحب المرتزقة و الإرهابين و القوات غير النظامية تعتبر جوهرية يقوم عليها نجاح الانتخابات” الرئاسية والتشريعية المزمع تنظيمها في ديسمبر المقبل في ليبيا.

و تابع قوله إن “سحب القوات ليس من صلاحيات الحكومة الليبية و انما هي مسؤولية المجتمع الدولي. يجب أن يكون ذلك واضح جدا”.

و أضاف لعمامرة أن ليبيا تعد أولى ضحايا تلك العناصر غير النظامية و أن الخطر محقق بان تقع بلدان أخرى جارة، ضحية كذلك إذا لم يتم سحب (المرتزقة) بشكل شفاف و منظم و تحت مراقبة ومسؤولية المجتمع الدولي”.

من جانب آخر عبر الوزير أن استعداد الجزائر “لوضع خبرتها في متناول اشقائنا الليبيين خلال تنظيم الانتخابات المقبلة”.

و خلص في الأخير إلى القول بأنه “ينتظر بان تقبل ليبيا و تستقبل الملاحظين للانتخابات”و أن الجزائر مهتمة بأن يكون لها حضور(في العملية الانتخابية) عبر إرسال مجموعة من الملاحظين.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى