أخبار الوطن

لعمامرة يستعرض مع نظيره الإسباني مختلف جوانب العلاقات بين البلدين

استعرض وزير الشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج رمطان لعمامرة، خلال جلسة العمل التي عقدها، أمس الخميس بمقر الوزارة، مع نظيره الإسباني خوسيه مانويل ألباراس بوينو، مختلف جوانب العلاقات الثنائية بين البلدين.

وشارك في جلسة العمل إلى جانب رمطان لعمامرة وخوسيه مانويل ألباراس بوينو، كل من وزير الطاقة والمناجم محمد عرقاب، وكاتبة الدولة الاسبانية للتعاون الدولي وكاتبة الدولة الاسبانية للطاقة.

وقال لعمامرة في تصريح للصحافة عقب الجلسة، “استعرضنا مختلف جوانب العلاقات الثنائية بين إسبانيا والجزائر، بدءا بالاستحقاقات السياسية القادمة بين البلدين، وعلى رأسها انعقاد القمة المشتركة القادمة في إسبانيا، ثم استحقاقات مرتبطة بالتعاون، والتنسيق بين وزيري  خارجية البلدين, وعددا من الاستحقاقات الأخرى في المجالات المتعلقة بتعميق وتوسيع البناء والشراكة الاقتصادية بين البلدين”.

وأضاف الوزير، أن هذه الجلسة أتاحت الفرصة لاستعراض علاقاتنا وترسيم ملامح تطويرها وتعميقها في المستقبل، بناءا على الانجازات المحققة، وكذلك بناءا على توجيهات رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون، وكذلك توجيهات ملك اسبانيا، ورئيس الحكومة الاسبانية, مشيرا الى أن “هذه العلاقة مدعوة للتطور، ولتحقيق إنجازات مستقبلا، لأن هذا يمثل الإرادة السياسية ويعكس قدرات البلدين في مختلف المجالات الاقتصادية”.

وأبرز لعمامرة، أن زيارة العمل لوزير الشؤون الخارجية والإتحاد الأوروبي والتعاون لمملكة إسبانيا خوسيه مانويل ألباراس بوينو “مهمة”، بحيث أنها أول زيارة يقوم بها الوزير الإسباني لدولة من دول شمال أفريقيا، فهي وإن دلت على شيء يقول، “فهي تدل على الاهتمام الذي توليه الحكومة الإسبانية للعلاقة الإستراتيجية المتميزة مع الجزائر”.

كما تدل أيضا يضيف، على “أهمية العلاقة الثنائية ونوعيتها وحجمها في نظر السلطات الجزائرية، على اعتبار أن إسبانيا دولة متوسطية مهمة, تربطها مع الجزائر علاقات قديمة  وعلاقات اقتصادية مهمة وواعدة”، مذكرا بمعاهدة الصداقة وحسن الجوار والدعم التي تجمع  بين البلدين من مختلف الزوايا.

وكان رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون، قد استقبل اليوم الخميس بالجزائر العاصمة، وزير الشؤون الخارجية والإتحاد الأوربي والتعاون لمملكة إسبانيا خوسيه مانويل ألباراس بوينو، الذي يزور الجزائر مرفوقا بكاتبة الدولة للتعاون الدولي وكاتبة الدولة للطاقة.

وتناول اللقاء، تعزيز التعاون الثنائي وتوسيعه إلى قطاعات الطاقات المتجددة والفلاحة ومجال بناء السفن، دعما للشراكة الاقتصادية الوثيقة, والارتقاء بها إلى مستوى العلاقات المتميزة بين البلدين الجارين.

وقد حضر اللقاء وزير الشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج رمطان لعمامرة، ومدير ديوان رئاسة الجمهورية  عبد العزيز خلف، ووزير الطاقة والمناجم، محمد عرقاب، يضيف نفس المصدر.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق