آخر الأخبارمجتمع

مأساة أخرى تهز عائلات جزائرية بغرداية إثر حادث مرور بعد حادثي قسنطينة وبرج باجي مختار

استيقظ سكان وادي مزاب على فاجعة حادث مرور وقع ليلة السبت إلى الأحد مخلفا 9 قتلى و32 جريحا وذلك في أقل من 48 ساعة بعد الحادثين المميتين بقسنطينة وبرج باجي مختار اللذين أودى بحياة 27 ضحية، حسب بيان مؤقت للحماية المدنية.

ولم تحدد لحد الآن أسباب وقوع هذا الحادث المروع الذي الم مرة اخرى بأسر جزائرية، في حين فتحت مصالح الامن المختصة تحقيقا في هذا الشأن.

وحسب مصالح الحماية المدنية التي أرسلت فرقها إلى أماكن الحادث، وقع هذا الأخير ليلة السبت إلى الاحد على بعد حوالي 50 كلم عن عاصمة ولاية غرداية، وبالضبط في شطر محول وادي مزاب على الطريق الوطني رقم 1.

ونجم هذا الحادث، اثر اصطدام وقع بين حافلة لنقل المسافرين تنشط على خط المنيعة – الجزائر وشاحنة لنقل البضائع.

وكان قد وقع مساء يوم الجمعة حادث مرور مأساوي بالمكان المسمى واد ورزق في بلدية بني حميدان على الطريق الوطني رقم 27 الرابط بين ولايتي قسنطينة وجيجل، مخلفا 18 قتلى (11 إمراة و 6 أطفال و رجل) فيما أصيب 11 آخرون بجروح متفاوتة الخطورة، حسب بيان للدرك الوطني.

وفي نفس اليوم، لقي 9 أشخاص مصرعهم وأصيب عدد  آخر اثر اصطدام سيارة رباعية الدفع مع شاحنة ببرح باجي مختار.

وتذكر هذه الحوادث ذلك الذي وقع في 31 ديسمبر 2020 الذي أودى بحياة 21 شخصا بتمنراست.

وأضحى ارتفاع عدد الحوادث التي تورطت فيها مركبات الوزن الثقيل مقلقا حسب خبراء في التأمينات.

وحيال عدم استيعاب الدروس، سببت مأساة أخرى معاناة عائلات جزائرية في هذه الفترة من العطلة، بعد حادث يوم السبت في غرداية في وادي مزاب.

وأثار ارتفاع عدد حوادث المرور في فترة 24 ساعة الأخيرة عبر التراب الوطني قلقا كبيرا إزاء الخطر الذي تشكله هذه الظاهرة التي  اشتدت مآسيها سواء بالنسبة للمجتمع أو الاقتصاد الوطني. وتثقل التكلفة المتوسطة السنوية للحوادث المالية العمومية في حدود مليار أورو سنويا.

واما بالنسبة للسلطات العليا للبلاد، فقد جددت أنها تبقى حريصة على الحفاظ على حياة الجزائريين ومواساة عائلات الضحايا، مع وضع حد لظاهرة حوادث المرور و إلا إيجاد حلول صارمة.

وكان رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون، قد قدم يوم السبت، تعازيه الخالصة الى أسر ضحايا حادثي المرور اللذين وقعا يوم الجمعة بكل من قسنطينة وبرج باجي مختار، مخلفين 27 قتيلا والعديد من الجرحى.

وفي تغريدة له على حسابه الرسمي بموقع تويتر، كتب رئيس الجمهورية قائلا : “بكل ألم وحسرة، تلقيت نبأ فاجعة حادثي المرور المروعين بقسنطينة وبرج باجي مختار”.

وأضاف رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون: “في هذه الأجواء الأليمة، أتقدم بتعازي الخالصة لعائلات  الضحايا. إنا لله وإنا إليه راجعون”.

وحسب لجنة أمن الطرقات، توفي 3.275 شخص وأصيب 30.000 آخر في حوادث المرور سنة 2019.

ويعود سبب هذه الحوادث إلى العامل البشري بنسبة 96 %.

 

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى